اخر اخبار اليمن : التحالف الذي يقوده السعودي يستأنف غارات جوية على اليمن

اخر اخبار اليمن : التحالف الذي يقوده السعودي يستأنف غارات جوية على اليمن
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 21 مايو, 2015
أخر تحديث : الخميس 21 مايو 2015 - 2:25 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | اخر اخبار اليمن قال شاهد عيان لرويترز استأنفت قوات التحالف التي تقودها العربي السعودي الضربات الجوية ضد ميليشيا الحوثي في ​​اليمن في عدن بين عشية وضحاها بعد ساعات من انتهاء هدنة تهدف الى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية التي تمس الحاجة إليها.

وقال الشاهد أمكن سماع انفجارات بالقرب من مطار المدينة الجنوبي ومناطق خور مكسر وكريتر انتهت فترة وجيزة من وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام يوم الأحد في 04:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

\في وقت متأخر يوم الاحد رحب المتحدث باسم الجيش، والكثير منها المتحالف مع الحوثيين، طلب من مبعوث الامم المتحدة الى اليمن لتمديد الهدنة للسماح للمزيد من المساعدات ليتم تسليمها إلى بلد شبه الجزيرة العربية التي دمرتها الحرب.

واضاف “اننا نرحب بالدعوة من قبل مبعوث الامم المتحدة الى اليمن … بشأن تمديد التهدئة وضرورة إيصال المساعدات الإنسانية للمواطنين”، ونقلت وكالة الانباء اليمنية تسيطر الحوثي SABA العميد شرف لقمان قوله.

قدم الدبلوماسي الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد استئنافه في افتتاح مؤتمر الأحزاب اليمنية التي عقدت في العاصمة السعودية الرياض لمناقشة سبل إنهاء الأزمة السياسية في اليمن.

منذ الغزو الذي قادته السعودية يوم الثلاثاء وميليشيات الحوثي في ​​اليمن قد لوحظ بشكل كبير على وقف إطلاق النار يعني للسماح تسليم المواد الغذائية والوقود والإمدادات الطبية إلى الملايين من اليمنيين وقعوا في الصراع منذ أن بدأ التحالف غارات جوية يوم 26 مارس.

وقال سكان ان اشتباكات متقطعة استمرت، ولكن مع 15 قتيلا على الأقل بين عشية وضحاها السبت-الاحد في مدن تعز والضالع.

وتقول جماعات الإغاثة أن الأيام الخمسة كانت بالكاد يكفي للسماح للإمدادات كافية للوصول إلى بلد 25 مليون نسمة.

الفقراء وحتى قبل الحرب التي مزقتها الصراعات، ويشهد اليمن الآن في وقوع كارثة إنسانية، حيث تم تشريد 300،000 شخص بسبب النزاع و 12 مليون تعاني من نقص في المواد الغذائية.

واضاف “انا متفائل (لن يكون هناك تمديد)” وقال ولد الشيخ أحمد الصحفيين على هامش المؤتمر، الذي حضره الرئيس عبد ربه منصور هادي. “كل اتصالاتي الأولى تشير إلى أن لدينا فرصة، ولكن أنا حقا يدعو جميع الأطراف إلى توسيع نطاق هذه مدة لا تقل عن خمسة أيام.”

وقالت السعودية أن تمديد الهدنة يعتمد على كيفية الحوثيين وحليفهم، الرئيس السابق علي عبد الله صالح، امتثلت لوقف إطلاق النار.

واتهمت أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم الحوثيين بخرق الهدنة لكنها قالت انها لن تمارس ضبط النفس للسماح لإيصال الإمدادات حاجة ماسة لليمنيين.

وقال نائب الرئيس اليمني خالد محفوظ بحاح، الذي يرأس أيضا حكومة في المنفى، وكانت إدارته لصالح بتمديد التهدئة ولكن قرارا في هذا الشأن يتوقف على الوضع على الأرض.

وقال “نحن بحاجة إلى وقف إطلاق النار أن يستمر لفترة طويلة، وليس فقط لبضعة أيام، ولكن ذلك يعتمد على عملية على أرض الواقع،” بحاح لرويترز في العاصمة السعودية، الرياض.

وقال “هناك محاولة لتمديد، ولكن ذلك يعتمد على كيفية التعامل معها على أرض الواقع. ولكن من رغبتنا من جانب الحكومة التي نحن بحاجة لتمديد ذلك”.

وقال هادي في المؤتمر ان الحوثيين إيران والحلفاء يجب ترك المدن التي استولت منذ انتقلوا على صنعاء ودفعت حكومته جانبا في سبتمبر من العام الماضي، مضيفا أنه لا ينبغي أن يسمح لهم ب “الاستفادة من الهدنة لتوسيع أكثر وقتل المدنيين “.

ورفض المؤتمر كل من الحوثيين ومقاتلين موالين للرئيس السابق صالح، وهذا يعني أنها لن توفر فرصة لاجراء محادثات سلام.

ومع ذلك، فقد سافر بعض الشخصيات البارزة من حزب صالح، المؤتمر الشعبي العام (حزب المؤتمر الشعبي العام)، إلى الرياض وتعهد بالولاء للحكومة هادي.

وقال ولد الشيخ أحمد للأمم المتحدة، التي كانت ترعاها في السابق مناقشات اليمنية بشأن سبل إنهاء الأزمة قبل بدء الضربات الجوية التي تقودها السعودية، وتتطلع إلى استئناف المحادثات في جنيف حول نهاية شهر مايو.

واضاف “اننا بحاجة المرونة، ونحن بحاجة عقول مفتوحة … ونحن في حاجة إليها لتأتي بعقل مفتوح ودون شروط مسبقة”، قال.

وقد بدأت رحلات المساعدات من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العاصمة صنعاء، والتي تقع تحت سيطرة الحوثيين ولها الضربات الجوية التي يواجهها ولكن لا قتال بري. قالت الامم المتحدة قد سفن المساعدات الراسية في الموانئ في الحديدة وعدن.

يوم الجمعة، قالت منظمة الصحة العالمية (WHO) قد أرسلت أكثر من 20 طنا من المستلزمات الطبية من دبي إلى جيبوتي للتسليم في اليمن. قالت انها زيادة شحنات الإمدادات الطبية خلال الهدنة.

وقال مصدر ملاحي في اليمن ان سبعة السفن بالوقود والقمح والمواد الغذائية رست في الحديدة والمكلا يوم الجمعة.

يوم الاحد، سفينة مع أكثر من 30000 طرد غذائي بعث بها دولة الإمارات العربية المتحدة رست في ميناء آل Buraiqa، بالقرب من مصفاة النفط في مدينة عدن الجنوبية. عدن في حد ذاته هو تحت سيطرة قوات مكافحة الحوثي، وفقا لمصادر ملاحية في المدينة.

وقالت المصادر ان هذه الشحنة الإسعافات الأولية للوصول إلى عدن، والتي قد تعرضت للدمار بسبب القتال العنيف.

وقال في بعض من أسوأ الاشتباكات منذ الهدنة قتل 10 شخصا على الاقل في معارك بين عشية وضحاها في مدينة تعز بين الحوثيين والميليشيات المحلية والمقيمين ومصادر طبية.

استغرق بعض القتال أيضا في مدينة الضالع مساء السبت وأفاد سكان خمسة اشخاص على الاقل قتلوا. وكانت الاشتباكات الجارية في شبوة، وهي مقاطعة شرق عدن، حيث المقاتلين المحليين يحاولون انتزاع الظهر عاصمة المقاطعة، Artaq، من الحوثيين.