اخبار السوادن اليوم الأربعاء27 مايو 2015، تعليق صدور صحف سودانيّة إلى “أجل غير مُسمّى”

اخبار السوادن اليوم الأربعاء27 مايو 2015، تعليق صدور صحف سودانيّة إلى “أجل غير مُسمّى”
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 27 مايو, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 27 مايو 2015 - 12:31 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي| يسرنا ان نقدم لكم متابعينا الكرام اخر اخبار السوادن اليوم الأربعاء 27/5/2015 ، يدخل مئات الصحافيين السودانيين اليوم في إضراب، مطالبين بكفّ يد جهاز الأمن والمخابرات الحافل سجلها بقائمة طويلة من انتهاكات حرية الصحافة. ونظمت “شبكة الصحافيين السودانيين” وناشطون حقوقيون أمس وقفة احتجاجية في الخرطوم أمام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات.

رافضين مصادرة جهاز الأمن والمخابرات أعداد عشرة صحف عقب طباعتها أمس الأول الاثنين. وأردفت السلطات الأمنية بالخرطوم قرار المصادرة بتعليق صدور أربع صحف سودانية هي “الجريدة”، و”الانتباهة”، و”آخر لحظة”، والخرطوم”، إلى أجل غير مسمّى. وأُبلغت الصحف قرار الإيقاف إما عبر مكالمات هاتفية لرؤساء التحرير أو بعد استدعائهم شخصياً.


تأتي حملة المصادرة قبل أيام من مراسم تنصيب عمر البشير رئيساً لولاية جديدة على خلفية الانتخابات التي جرت في نيسان/ أبريل الماضي، ما عده نشطاء إشارة على استمرار المناخ المعادي للحريات، وعلى عدم اكتراث الحكومة السودانية بـ”تذيّل” البلاد قائمة الحريات الصحفية في العالم محتلة المركز 172 من بين 180 دولة عن العام 2014. وبهذا يعد السودان تاسع أسوأ البلدان في العالم من حيث حرية الصحافة، وفقاً لـ”منظمة مراسلون بلا حدود”.


بجانب إدانة كل من “التحالف العربي من أجل السودان”، و”الشبكة العربية لدراسات حقوق الإنسان” لمصادرة الصحف وتعليق صدورها، أشارت المنظمات إلى أنّ تلك الانتهاكات “ترسم ملامح المرحلة المقبلة بالسودان، وتعني أنّ مستقبل الصحافة سيكون مظلماً”، وأنّ وتيرة الانتهاكات والتضييق على الصحافيين سترتفع في مقبل الأيّام.
وتعد هذه الحادثة التي وصفتها “منظمة صحفيون لحقوق الإنسان جهر” بالـ”مجزرة”، الثانية لهذا العام، إذ كانت سلطات الأمن قد صادرت 14 صحيفة سودانية عقب طباعتها في شباط/ فبراير الماضي، من دون إبداء أسباب، كما جرت العادة.

وأكدّت “شبكة الصحافيين السودانيين” في مذكرة قدمتها لـ”مجلس الصحافة والمطبوعات” أمس، أنّ القصر الجمهوري مقرّ الحكم في السودان، “ليس بمعزل عن التجاوزات والانتهاكات التي تجري بحق الصحافة السودانية”. وقال عضو سكرتارية شبكة “الصحافيين السودانيين” المستقلة الصحافي خالد أحمد لـ”السفير” عقب تسليم المذكرة، إنّ “إضراب الصحافيين سيكون ليوم واحد بيد أن سكرتارية الشبكة ستظل في حالة انعقاد لمتابعة التطورات، واتخاذ كلّ ما من شأنه تحقيق شعارها “صحافة حرة أو لا صحافة”.


وحمل الصحفيون المنضمون للشبكة لافتات تطالب السلطات الحكومية بوقف انتهاك حرية الصحافة في البلاد، مطالبين المجلس القومي للصحافة والمطبوعات بوضع حد للتدخل الأمني في الصحف من قبل جهاز الأمن، سواء عبر الرقابة المسبقة، أو استدعاء واعتقال الصحافيين، وإصدار بلاغات كيديّة بحقّهم.


يشار إلى أن الصحافيين السودانيين ضغطوا خلال السنوات الماضية لضمان حريّة الصح
ف، ما أدّى إلى صدور قرارات رئاسّية رفعت الرقابة جزئياً، غير أنّها كانت تفعّل بشكل مؤقّت تعود بعدها الأمور إلى سابق عهدها. وأسهم هذا الأمر بشكل مباشر في تراجع الصحافة إلى حدّ قول عميد الصحفيين السودانيين محجوب محمد صالح بأن “الصحافة السودانية تشهد حاليا أسوأ فتراتها نسبة للتضييق والقيود”.

كما قال في تصريح صحافي عقب هجمة أمنية سابقة على الصحف: “ان استمر هذا الوضع فسيؤدي إلى انهيار الصحافة السودانية الورقية بشكل كامل”.


وكان رئيس تحرير صحيفة “الجريدة” أشرف عبد العزيز، وهي أبرز الصحف التي جرى تعليق صدورها، قد أكد لمنظمة “جهر” المهتمة بأوضاع حرية الصحافة والتعبير في السودان، انه استدعي من قبل جهاز الأمن والمخابرات ظهر أمس الأوّل الاثنين، وتبلّغ بقرار وإيقاف صحيفة “الجريدة” عن الصدور إلى أجل غير مُسمَّى. وبحسب القانون، فإنّ “مجلس الصحافة والمطبوعات”، وليس جهاز الأمن، هو الجهة المعنية بإصدار العقوبات.