في أقوى استهداف لـ”حماس” سوريا.. تنظيم الدولة يقتحم مخيم اليرموك

في أقوى استهداف لـ”حماس” سوريا.. تنظيم الدولة يقتحم مخيم اليرموك
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 2 أبريل, 2015
أخر تحديث : الخميس 2 أبريل 2015 - 5:56 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | قام المئات من مقاتلي تنظيم الدولة صباح اليوم باقتحام مخيم اليرموك للاجئين أكبر مخيمات اللجوء الفلسطيني في سوريا، الاقتحام والذي بدأ في تمام الساعة الحادية عشر من جهة الحجر الأسود أدى إلى سيطرة التنظيم على عدة أحياء من جهة جامع فلسطين وفروج التاج وشارع العروبة والـ15 والـ30 وصولاً إلى دوار فلسطين الذي يشهد أشد الاشتباكات بين مقاتلي تنظيم الدولة ومقاتلي أكناف بيت المقدس المحسوبة على حركة المقاومة الاسلامية حماس.

وفيما أعلنت مواقع إعلامية موالية لتنظيم الدولة أن الاقتحام تم بغية “فك الحصار” عن المخيم ،نفت مصادر فلسطينية من داخل اليرموك أن يكون لعملية الاقتحام علاقة بفك الحصار حيث أن الاقتحام تم من جهة الحجر الأسود المحاصر أيضاً والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة ، أما نقاط الحصار والاحتكاك مع قوات النظام وكتائب أحمد جبريل الموالية له فبقيت بعيدة عن أي اشتباك حيث اكتفى النظام بقصف مسرح الاشتباكات في شارع الـ30.

وفيما تبدو أسباب الاشتباك مجهولة أصلاً ما دامت المنطقة التي يتم فيها الاشتباك بعيدة عن سيطرة النظام والموالين له، فقد قال “أبو أحمد الشيخ” وهو  لاجئ فلسطيني من مخيم اليرموك أن المعركة موجهة ضد كتائب أكناف بيت المقدس بالتحديد ، وحسب “الشيخ” فإن تنظيم الدولة أعلن مراراً وتكراراً عن رغبته التمدد باتجاه المخيم بعد سيطرته على الحجر الأسود وكان “الفلسطينيون” على حد تعبيره يتجنبون الاحتكاك معه لصعوبة الأوضاع التي تعيشها المنطقة.
وحول استهداف “الأكناف” قال “أبو أحمد الشيخ” بأنها التشكيل الوحيد الذي يقوم بعمليات ضد النظام ومرتزقة القيادة العامة التابعة لأحمد جبريل على حد وصفه، ولذلك فإن النظام لم يجد وسيلة أفضل من “داعش” كما يسميها للقضاء على “المقاومة الفلسطينية”.
وكان تنظيم الدولة قد وزع العديد من المنشورات حول “ردة” الإخوان المسلمين وحركة حماس وكل المرتبطين بهما في إشارة لأكناف بيت المقدس مما شكل بحسب العديد من المراقبين المسوغ الفكري والعقائدي لمهاجمة المخيم، وفيما يلقي العديد من ناشطي المخيم اللوم على جبهة النصرة متهمين إياها بالتساهل مع تنظيم الدولة مما أدى إلى اقتحامه إياه، فإن مقربين من “الأكناف” يرون اشتباكات اليوم حلقة من مسلسل بدأ باستهداف أحد قياديي حماس منذ أيام متوقعين محاولة النظام استخدام كل الوسائل لتصفية قوة حماس العسكرية في المخيم والتي تعد حسب رأيهم جدار المقاومة الأخير أمام سقوطه بيد نظام الأسد وقوات أحمد جبريل.