اخبار فلسطين اليوم الخميس 28 مايو 2015، هنية: لا دولة في غزة بدون فلسطين… وأمن مصر من أمننا ومعبر رفح قضية سياسية وإنسانية

اخبار فلسطين اليوم الخميس  28 مايو 2015، هنية: لا دولة في غزة بدون فلسطين… وأمن مصر من أمننا ومعبر رفح قضية سياسية وإنسانية
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 28 مايو, 2015
أخر تحديث : الخميس 28 مايو 2015 - 12:22 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي| يسرنا ان نقدم لكم متابعينا الكرام اخر اخبار فلسطين اليوم الخميس 28/5/2015، أكد اسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، أن قطاع غزة لن يكون إلا جزءا من فلسطين. ودعا مصر إلى فتح معبر رفح بشكل كامل باعتبار المعبر قضية «سياسية وإنسانية» وليست أمنية. وجدد موقف الحركة بالدفاع عن «أمن مصر» وذلك خلال استقباله وعدد من قادة حركة حماس على المعبر، القياديين البارزين في حماس موسى أبو مرزوق وعماد العملي العائدين من رحلة علاج في الخارج بعد أشهر.
وأشار إلى وجود الآلاف من ذوي الاحتياجات الإنسانية الراغبين بالسفر من طلاب ومرضى وأصحاب إقامات. ورغم أنه رحب بخطوة فتح المعبر لعودة العالقين في الجانب المصري، لكنه قال ان هذه الخطوة «لا تكفي». ودعا مصر إلى «تغليب لغة الأخوة على مفهوم الخلافات السياسية». وقال منتقدا الحصار: «يكفي حصار لشعب فلسطين في غزة».
وجدد هنية رسائل الاطمئنان إلى مصر وأكد أن «أمن مصر من أمننا ولا يمكن العبث به». واشار إلى أن هذا الأمر «له من الشواهد والأدلة».
وفتحت مصر أمس لليوم الثاني معبر رفح البري أمام عودة سكان غزة العالقين في أراضيها بعد أكثرمن شهرين من إغلاق بدون أن تسمح بمغادرة أحد من غزة.
وكان عضو المكتب السياسي لحركة حماس قد غادر قطاع غزة إلى تركيا خلال الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل الصيف الماضي جراء «حادث عرضي» كما وصفه هنية بالأمس «أدى إلى بتر قدمه اليمنى».
وكذلك غادر أبو مرزوق قطاع غزة الذي وصله بعد الحرب قبل أربعة أشهر لإجراء عملية جراحة قلب مفتوح في العاصمة القطرية الدوحة تكللت بالنجاح.
ومن المقرر أن تقيم حركة حماس حفل استقبال كبيرا للقياديين أبو مرزوق والعملي في غزة.
وأثنى هنية كثيرا على القياديين، وقال انهما يعودان منتصرين. وأشار إلى انهما «وقفا في كل الميادين دفاعا عن أرضهم».
وخلال حديثه تطرق إلى الملف السياسي ونفى ما يتردد عن وجود نية لدى حماس إقامة دولة في غزة. وأكد أن غزة «لا ولن تكون إلا جزءا من أرض فلسطين ورافعة لها وسببا في تحرير القدس». وأشار إلى أن ما يتردد عبارة عن «قنابل دخانية» يطلقها خصوم الحركة.
وقدم هنية في نهاية كلمته شكره لكل من الفصائل الفلسطينية وكذلك الشعب الفلسطيني والأطقم الطبية التي كانت قد عالجت القياديين في حماس. وكذلك شكر مصر التي سهلت خروجهم من غزة إضافة إلى قطر والأمير تميم بن حمد لاستضافة العملية الجراحية للقيادي أبو مرزوق وكذلك تركيا التي استضافت علاج القيادي العلمي.
وفي السياق ذاته كشف أن السفير القطري محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة سيصل اليوم إلى القطاع من أجل متابعة مشاريع الإعمار التي تنفذها قطر.
وفي نهاية حديثه وصف هنية تهديدات إسرائيل لحماس وقطاع غزة عقب سقوط صواريخ، بـ«الطائشة ولن تخيف أحدا». وقال إن الإسرائيليين هم من يعيشون الخوف والهلع وأن ذلك ظهر عقب سقوط الصاروخ. وأكد أن الفصائل الفلسطينية والأمن تتابع إبقاء حالة التوافق الفلسطينية، في إشارة إلى اتفاق التهدئة.