اخبار العراق الان , باريس تحتضن اليوم المؤتمر الدولي لـ»السلام والأمن « في العراق

اخبار العراق الان , باريس تحتضن اليوم المؤتمر الدولي لـ»السلام والأمن « في العراق
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 1 يونيو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 1 يونيو 2015 - 8:57 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي| يسرنا ان نقدم لكم متابعينا الكرام اخر اخبار  الان  1/6/2015، تحتضن باريس اليوم الثلاثاء المؤتمر الدولي حول «السلام والامن « في العراق ، واستعدادات التحالف الدولي المناهض «للدولة الإسلامية» لشن حرب على هذا التنظيم المتطرف، هي من بين أبرز المواضيع التي سوف يتناول المؤتمر مراجعة «استراتيجيته» بعد نكسات في العراق وسوريا، وتعاون الحكومة العراقية وسعيها الجاد بانتهاج سياسة «جامعة للأطياف « خاصة باتجاه الاقليات .
وسيتراس الاجتماع الذي يشارك فيه 24 وزيرا او ممثلا عن منظمات دولية، وزير الخارجية الفرنسي لوران «فابيوس» ونظيره الاميركي جون كيري ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. هذا ومن المقرر ان يغادر رئيس الوزراء حيدر العبادي الى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في مباحثات التحالف الدولي ضد داعش.
وقالت مصادر مطلعة أن العبادي سيشارك في الجولة الثالثة من مباحثات التحالف الدولي ضد ‏داعش المقرر عقدها في باريس بعد غد الثلاثاء بمشاركة 24 وزير خارجية، من ضمنهم ‏السعودية و‏الكويت و‏قطر و‏البحرين و‏الأردن، وربما تنضم ‏مصر الى المجتمعين .
كما تشارك في المباحثات رئيسة منظمة ‏اليونسكو ايرينا بوكوفا لأول مرة بهدف تشجيع الدول على حماية التراث والاثار العراقية، وفقا للمصادر التي بينت ان الاجتماع الذي سيكون مغلقا تكون رئاسته مشتركة بين العبادي ووزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري والفرنسي لوران فابيوس.
وفي الوقت الذي كشفت المصادر النقاب عن ان باريس و‏واشنطن تعدان شروطا سياسية لفرضها على ‏بغداد مقابل الاستمرار بالدعم العسكري لمحاربة داعش.
من جانبها أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، أ ن اجتماع دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش المقرر عقده في باريس اليوم الثلاثاء سيبحث أهمية التوصل لمصالحة شاملة في العراق.
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان ندال في بيان له ان الاجتماع سيعكس الارادة المشتركة لدحر الارهاب .وبين ان تطورات الوضع الامني في العراق على ضوء عمليات داعش الارهابي ستكون محور مباحثات الاجتماع الوزاري المصغر الثاني لوزراء الشؤون الخارجية للتحالف ضد تنظيم داعش الارهابي بحضور 24 مشاركاً من بين دول ومنظمات دولية بهدف تعزيز جهود القضاء على التنظيم الارهابي .
واضاف ندال ان المشاركين في الاجتماع الذي يترأسه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ونظيره الاميركي جون كيري ورئيس الوزراء حيدر العبادي يبحث اهمية التوصل الى حل سياسي شامل لتحقيق مصالحة وطنية في العراق .
وتابع أن الاجتماع يهدف كذلك إلى توجيه رسائل صارمة بشأن ضرورة التوصل إلى حلول سياسية دائمة للأزمة العراقية التي تعتبر السبيل الوحيد لمحاربة هذا التنظيم الإرهابي بفعالية لافتاً الى ان اجتماع باريس سيتيح التذكير بإصرارنا على دعم الحكومة العراقية من أجل التنفيذ الفعلي لعمليات الإصلاح الضرورية لتحقيق المصالحة الوطنية .
واشار الى أن الاجتماع الذي يأتي في إطار اللقاءات المنتظمة لأعضاء التحالف يهدف بشكل رئيس إلى تبادل وجهات النظر بخصوص استراتيجية التحالف في وقت يعتبر فيه الوضع الميداني هشاً جداً وإعادة تأكيد عزمنا المشترك على دحر الإرهابيين المتطرفين التابعين لتنظيم داعش الارهابي.
وتشير ماغدالينا كيرشنر الخبيرة في القضايا الامنية في الشرق الاوسط في مركز دي جي اي بي الالماني للأبحاث ان سياسة الجمع «لا تعمل على الاطلاق بسبب انعدام الثقة بين جميع الاطياف العراقية .
واضافت «لدى الاقليات ليس هناك موقف موحد حول ما اذا كانت جامعات مسلحة اسوأ من تنظيم «داعش « الارهابي او العكس. بالنسبة الى العديد من الاقليات وخاصة المكون السني تنظيم «داعش» يعد القوة الحامية».
وقال غيدو شتاينبرغ الخبير في المؤسسة الاقتصادية والسياسية في برلين «التصدي لتنظيم داعش لن يكون ممكنا الا بعد مشاركة جزء من السكان السنة» في المواجهة ضده. واضاف «نحتاج الى مقاربة سياسية تتيح محاربة تنظيم داعش بفعالية افضل على الارض. لهذا السبب لا تأتي الغارات الجوية التي يشنها الاميركيون وحلفاؤهم بنتائج مهمة».
ومن المقرر أن تجتمع دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية اليوم الثلاثاء في باريس لبحث تقديم دعم فوري للعراق.
ويتبنى «التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش بمراجعة استراتيجيته في باريس».
هذا واستعرض السفير الاميركي لدى العراق الى « «العمل الجاد لتجفيف منابع الإرهاب» وذلك خلال المبادرات السياسية مع الدول الحليفة .
ودعا مجلس الامن الدول إلى تعاون إقليمي بين الدول على وفق المعاهدات الدولية ، خاصة المتجاورة منها، لردع «الإرهاب» حيث إن «أية دولة بمفردها غير قادرة على استئصال الخلايا الإرهابية».
واهتمت الصحف الفرنسية الصادرة أمس الاثنين «تحركٌ واسع ضد وحشية الإسلاميين المتطرفين»، «حربٌ على الدولة الإسلامية»، عناوينُ الصحفِ الفرنسية الصادرة امس الاثنين تنوّعت لتعكس كثافة الحراك الدولي للتصدي لعبث تنظيم «داعش».