أخر أخبار العراق اليوم 2/6/2015: سيناتور امريكي يؤكد علي ضرور تسليح السنة في العراق

أخر أخبار العراق اليوم 2/6/2015: سيناتور امريكي يؤكد علي ضرور تسليح السنة في العراق
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 1 يونيو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 1 يونيو 2015 - 11:38 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي :/قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إن الجهود الدولية فشلت في إيقاف توافد الإرهابيين إلى العراق، قائلا إن “تدفق المسلحين الإرهابيين إلى العراق لم يتوقف أو يقل حتى اللحظة وهذه ظاهرة خطيرة تعني أن الجهد الدولي قد فشل ولم يؤد مغزاه وماهو مطلوب”.

ولفت العبادي – في تصريح صحفي اليوم الاثنين قبيل مغادرته إلى العاصمة الفرنسية باريس لحضور مؤتمر للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي إلى استمرار داعش في تهريب النفط لتمويل عملياته الإجرامية، مشيرًا إلى أنه سيحضر مؤتمر باريس للتحالف الدولي لحث دولة للوقوف مع العراق.

وحذر رئيس الوزراء العراقي من أن داعش اذا ما تمكن من السيطرة على أجزاء من الأرض العراقية، فان دول الجوار والمنطقة والعالم لن يكون في مأمن.

وقال السيناتور بين كاردين، كبير الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، إنه يوافق على طرح وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، حول ضرورة توفير السلاح للقبائل السنية من أجل قتال داعش، قائلًا إن التنظيم لا يمثل الطائفة برمتها، ولكن دعا بالمقابل إلى ضرورة التنسيق مع الحكومة العراقية بهدف الحفاظ على دورها.

وردا على سؤال حول موقفه من دعوة كارتر لضرورة القيام بالمزيد لدعم السنة في العراق بما في ذلك تقديم الأسلحة لهم قال كاردين لـ”سي إن إن بالعربية”: “ما من شك أن القبائل السنية بحاجة للمزيد من المساعدة كي تتمكن من الدفاع عن نفسها ضد داعش، يجب أن يكون لديها معدات أفضل وتدريب متقدم كي تتمكن من محاربة داعش فعليا.”

وأضاف: “ولكن علينا القيام بذلك بالتعاون مع الحكومة العراقية، فالنجاح في العراق يعتمد على الحكومة المركزية التي تتمتع بثقة جميع المكونات العراقية، وإذا باشرنا الالتفاف من حول تلك الحكومة فسنكون قد أضرينا كثيرا باستقرار العراق.”

وردا على سؤال حول ضرورة معالجة مشكلة السنة الذين استبعدوا من العملية السياسية بعد سقوط البعث بالتوازي مع معالجة مشكلة داعش الأمنية رد كاردين بالقول: “لا شك أن داعش تنمو بظل وجود حالة من الفراغ وفي ظل شعور الناس بأنهم يتعرضون للظلم على يد حكومتهم، ولكن داعش لا تمثل السنة في العراق، بل هي جماعة متطرفة.”

وتابع بالقول: “الغالبية من السنة يرغبون بالدفاع عن أنفسهم بمواجهة التنظيم وعلينا الآن إقناع الحكومة العراقية التي تتصرف بحساسية تجاه مطالب القبائل السنية وجعلها تفهم ضرورة أن تساعد تلك القبائل على حماية نفسها. وعلينا من جانب آخر تعزيز ثقة السنة بالجيش العراقي وبأنه سيوفر لهم الحماية، ومستوى الثقة الذي نطمح إليه غير متوفر حاليا.”