“كريتر عدن” تتحول إلى مدينة أشباح على أيدي الحوثيين

“كريتر عدن” تتحول إلى مدينة أشباح على أيدي الحوثيين
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 4 أبريل, 2015
أخر تحديث : السبت 4 أبريل 2015 - 4:24 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | تحولت أعتق منطقة بمحافظة عدن جنوب اليمن، الليلة الماضية، إلى مدينة أشباح، بعد توقف الحياة في شوارعها جراء الاشتباكات, وغرق المنطقة في ظلام دامس جراء قصف القوات الموالية للحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح محطة الكهرباء هناك.

وفي تصريح صحافي؛ قال مصدر في المؤسسة العامة للكهرباء بعدن أمس: إن محطة كهرباء المنارة التحويلة في منطقة كريتر تعرضت للقصف من قبل القوات الموالية للحوثيين, وأضاف أن محولين من المحطة أصبحا خارج الخدمة بعد أن شملتهما النيران.

وكان مسلحو جماعة الحوثي وقوات موالية للرئيس المخلوع اقتحمت بالدبابات كريتر بعد مواجهات عنيفة مع المقاومة الشعبية أمس وسيطرة على منطقة المعاشيق وجبل حقات, حيث يقع سكن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وشوهدت خلال المعارك ألسنة اللهب تتصاعد من بعض المنازل في داخل الأحياء السكنية ومن محال تجارية، كان أبرزها مركز الحجاز أحد أشهر وأكبر مراكز التسوق في عدن.

وقال الناشط أحمد الصبيحي: إن النساء والأطفال والمسنين كانوا في حالة هلع وخوف جراء الانفجارات الناجمة عن القصف العشوائي من قبل الحوثيين للأحياء السكنية.

وخلف القصف العشوائي أكثر من 15 قتيلًا و70 جريحًا بينهم المصور الصحافي لطفي باخور, مشيرًا إلى أن الحوثيين كانوا قد نشروا قناصة على أسطح بعض المنازل ضمن خلايا نائمة كانت قد تسللت إلى البلدة قبل بدء الهجوم.

وأضاف أن الهجوم كان عنيفًا ربما بسبب حالة الانكسار التي لحقت بهم في خور مكسر، ومع ذلك كانت المقاومة شرسة ولم يتمكنوا من السيطرة إلا على منطقة صغيرة تحوي القصر الرئاسي الذي انسحبوا منه لاحقًا.