النائب العام المصري يتهم “الإخوان” بقتل صحافية

النائب العام المصري يتهم “الإخوان” بقتل صحافية
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 4 أبريل, 2015
أخر تحديث : السبت 4 أبريل 2015 - 7:26 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | اتهم النائب العام المصري، هشام بركات، عناصر من جماعة الإخوان المسلمين، بقتل صحافية خلال تغطية مظاهرات لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في مارس/ آذار 2014.

وحسب بيان صادر عنه وصل وكالة الأناضول نسخة منه، قرر النائب العام إحالة 48 شخصًا (بينهم 3 هاربين) من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، إلى المحاكمة الجنائية، لاتهامهم بقتل الصحافية ميادة أشرف (21 عامًا) و2 آخرين، في الأحداث التي وقعت بمنطقة عين شمس (شرقي القاهرة) في 28 مارس / آذار 2014.

ووفق البيان فإن “عناصر إخوانية أطلقت النار في أحداث عين شمس؛ ما أسفر عن مقتل الصحافية ميادة أشرف و2 آخرين”.

ولفت إلى أن “25 إخوانيًّا (من بين المحالين للمحاكمة) اعترفوا بتدبيرهم التجمهر في عين شمس (شرقي القاهرة)، وإطلاق النار على المواطنين”.

من جانبه، قال أحمد رامي، وهو قيادي بارز بجماعة الإخوان المسلمين: إن “الحقائق باتت مقلوبة في مصر؛ فالقاتل أصبح بريئًا، والمجني عليه أصبح جانيًا”.

وفي حديث لوكالة الأناضول عبر الهاتف، من مقر إقامته خارج مصر، قال رامي: “جميع المرافقين للصحافية ميادة، قالوا: إنها قتلت برصاص قوات الأمن التي كانت تعمل على فض المسيرة”.

وأشار إلى أن “منهج الإخوان سلمي، ولم ولن يلجئوا للعنف في أي وقت”.

وقُتلت الصحافية ميادة أشرف، خلال تغطيتها، مسيرة احتجاجية نظمها مؤيدون لمرسي، في 28 مارس/ آذار 2014. وبينما قال مرافقون لمياه أثناء تغطية المظاهرة في حينها: إن الشرطة المصرية هي من أطلقت الرصاص عليها، اتهمت الشرطة عناصر من جماعة الإخوان بقتلها.

وميادة كانت تعمل مراسلة ميدانية لموقع “مصر العربية” الإخباري على شبكة الإنترنت (خاص)، بجانب عملها مع صحيفة “الدستور” المصرية (خاصة).

وأرجع تقرير الطب الشرعي سبب وفاتها إلى إصابتها بطلقة نارية في بالرأس خلف صوان الأذن، خرجت من يمين الوجه، وأدت إلى كسور في الفك والوجه والرأس وتهتك بالغدد.

وأثار وفاة ميادة، موجة من الغضب محليًّا وخارجيًّا، حيث قام صحافيون بحملة توقيعات للمطالبة بسحب الثقة من مجلس نقابة الصحافيين، ردًّا على ما تعرضت له ميادة، فيما أدانت مقتلها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”.