منفذ تفجير الكويت مسجد الإمام الصادق

منفذ تفجير الكويت مسجد الإمام الصادق
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 28 يونيو, 2015
أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2015 - 1:20 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي| متابعة لاخر التطورات والتحقيقات في عملية تفجير مسجد في الكويت  أعلنت وكالات اخبارية أن منفذ تفجير مسجد “الإمام الصادق” الكويت سعودي الجنسية يدعى فهد القباع ووصل الكويت يوم العملية.

وصل إلى البلاد فجر الجمعة ساعات قبيل تنفيذ عمليته .

حيث قام انتحاري ظهر الجمعة بتفجير نفسه بين المصلين في مسجد الإمام الصادق الذي يرتاده الطائفة الشيعية في مسجد شرق العاصمة ‫‏الكويت‬  وحصيلة  هذا التفجير إلى الان  27 قتيلاً وعشرات الجرحى .

قالت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” وقت الحدث أنه قتل 27 شخصًا على الأقل وأصيب عشرات ظهر الجمعة بانفجار هزّ مسجد الإمام الصادق الذي يرتاده الشيعة بمنطقة الصوابر في دولة الكويت.

وأن المستشفى الأميري القريب من منطقة التفجير التي تقع في وسط العاصمة الكويت، استقبل 14 قتيلاً وعشرات من الجرحى بينهم خمسة في حالة حرجة.

وذكرت الوكالة أن وزارة الصحة رفعت الجاهزية لاستقبال المصابين الذين قد يبلغ عددهم العشرات.

تنظيم الدولة الاسلامية يعلن مسؤوليته عن الاعتداء الانتحاري في مسجد الإمام الصادق بمدينة الكويت، وارتفاع عدد الضحايا

إلى 13 قتيل ، في بيان لتنظيم الدولةأعلنت أن  منفذ تفجير مسجد الصادق في ‫الكويت‬ يدعى “أبو سليمان الموحد”

حالياً أمير الكويت ورئيس مجلس الأمة يتفقدان  مسجد الإمام الصادق الذي تعرض للإنفجار  .

اعتقلت السلطات الكويتية أيضا صاحب المنزل الذي كان يقيم فيه السائق.

ووصفت وكالة الأنباء الكويتية صاحب المنزل نقلا عن وزارة الداخلية قائلة إنه اعتنق “الفكر المتطرف المنحرف”.

ويدعى السائق الذي نقل الانتحاري عبد الرحمن صباح عيدان سعود، ووِصف بأنه “مقيم غير قانوني” في الكويت، وهو من مواليد عام 1989.

وجاء الاعتقال في ظل مشاركة آلاف الكويتيين الذين تحدوا ظروف الصيام وحرارة الصيف التي تبلغ 45 درجة مئوية في جنازة 18 قتيلا من مجموع ضحايا التفجير البالغ عددهم 26 شخصا.

أما الجثامين الثمانية المتبقية، فنقلت جوا إلى العراق بهدف دفنها في مدينة النجف، حسب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح.

وقال مسؤول في مسجد الإمام الصادق، عبد النبي منصور، إن الضحايا الذين نقلوا إلى العراق هم سبعة كويتيين وسعودي، وسيدفنون في مقبرة وادي السلام بالنجف.