الولايات المتحدة والأمم المتحدة تتهم القوات السورية بالاستمرار في استخدام البراميل المتفجرة

الولايات المتحدة والأمم المتحدة تتهم القوات السورية بالاستمرار في استخدام البراميل المتفجرة
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 14 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الجمعة 14 أغسطس 2015 - 12:51 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي نيوز | شنت القوات السورية أكثر من ألفي برميل من المتفجرات في جميع أنحاء البلاد منذ يوليو، مما أسفر عن مقتل المئات من الناس، وقال اليوم سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور.

وحث السفير الأمريكي لاتخاذ إجراءات لإنهاء استخدام تلك العبوات الناسفة، والتي تم استخدامها لا سيما في ضواحي دمشق، العاصمة السورية وفي منطقة الزبداني على الحدود مع لبنان.

وقال “يبدو أن نظام الأسد قد ازداد استخدام البراميل المتفجرة مثير للاشمئزاز كأداة للإرهاب ضد المدنيين السوريين”، وقال في بيان، سامانثا باور.

في أوائل يونيو، تمردوا مجلس الامن الدولي ضد الهجمات مع البراميل المتفجرة في سوريا.

وتتهم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا نظام الرئيس الأسد بالمسؤولية عن تلك الهجمات، مشيرا إلى أنه ليس هناك سوى رئيس الدولة لديها طائرات الهليكوبتر لإسقاط برميل.

النظام السوري ينفي وجود هذا النوع من الأسلحة، التي وصفت أيضا للدفاع عن منظمة حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش.

يتم تصنيع البراميل المتفجرة محليا المضخات وغير مكلفة، عادة ما تكون مصنوعة من براميل النفط، واسطوانات الغاز وخزانات المياه.

ثم تمتلئ تلك الحاويات مع المتفجرات وشظايا أخرى، لتعزيز تأثير الانفجار.

منذ بدء الصراع مارس 2011، قتل أكثر من 240،000 شخص في الصراع في سوريا، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.