نبيل العربي يتوقع تقدما في جهود حل الأزمة السورية

نبيل العربي يتوقع تقدما في جهود حل الأزمة السورية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 24 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الإثنين 24 أغسطس 2015 - 4:20 مساءً
المصدر - متابعات + بالعربي

قال نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية أمس الأحد إنه يتوقع إحراز تقدم على صعيد الجهود الرامية لإنهاء الصراع الدائر في سوريا خلال الفترة الحالية.

وجاءت تصريحات العربي على الرغم من اشتداد وتيرة الحرب الأهلية الدائرة منذ أربعة أعوام في الآونة الأخيرة. وأسفر الصراع عن مقتل ما يقدر بربع مليون شخص وتشريد أكثر من 11 مليونا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن العربي قوله في تصريحات للصحفيين في القاهرة إنه “من المتوقع أن تشهد جهود حل الأزمة السورية تقدما في الوقت الراهن”.

وأضاف أن مدينة جنيف السويسرية ستشهد جولة جديدة من المحادثات بين الحكومة والمعارضة قريبا.

وتأتي تصريحات العربي بعد نحو أسبوع على بيان أصدره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وعبر فيه عن تأييده لجهود الوساطة في سوريا. وصدر البيان في أعقاب تقرير قدمه وسيط الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا قبل نحو ثلاثة أسابيع.

واقترح دي ميستورا دعوة الأطراف المتحاربة في سوريا إلى المشاركة في أربع مجموعات عمل ترأسها الأمم المتحدة بشأن كيفية تنفيذ خريطة طريق إلى السلام لأن هذه الفئات ليست مستعدة بعد لعقد مباحثات سلام رسمية.

وساند بيان الأمم المتحدة خطة دي ميستورا للعمل من أجل مفاوضات سياسية وانتقال سياسي على أساس بيان جنيف وهي خريطة طريق تبنتها القوى العالمية في يونيو من عام 2012 وتدعو إلى انتقال سياسي ولكنها لم تحسم مسألة دور الرئيس السوري بشار الأسد. ويحتوي بيان جنيف على إنشاء هيئة حاكمة انتقالية تشمل جميع الأطراف ولها سلطات تنفيذية كاملة.

ميدانيا ارتفعت حصيلة قتلى الغارات التي شنتها قوات النظام السوري السبت على مدينة دوما، أبرز معاقل المعارضة في محافظة دمشق، إلى 34 شخصا بينهم 12 طفلا، وفق ما أعلن الأحد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “ارتفعت حصيلة غارات وقصف السبت على مدينة دوما إلى 34 مدنيا بينهم 12 طفلا وثماني مواطنات”.

وأوضح أن رجال الإنقاذ عثروا على المزيد من القتلى والجرحى تحت الأنقاض ليلا، لافتا إلى أن بعض الغارات أدت إلى مقتل عائلات بأكملها.

وشنت قوات النظام غارات جوية وقصفا مدفعيا وصاروخيا كثيفا على مدينة دوما. ويأتي استهداف دوما السبت رغم التنديد الدولي الذي اعقب الغارات الجوية التي شنتها قوات النظام الأحد الماضي على سوق شعبي مكتظ داخل المدينة وتسببت بمقتل 117 شخصا على الأقل بينهم 16 طفلا، وفق المرصد.