فضيحة عبدالله الحليمي الخائن السعودي مراسل قناة العالم الإيرانية

فضيحة عبدالله الحليمي الخائن السعودي مراسل قناة العالم الإيرانية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 13 أبريل, 2015
أخر تحديث : الإثنين 13 أبريل 2015 - 5:13 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | تفاصيل فضيحة السعودي الخائن عبدالله الحليمي مراسل قناة العالم الإيرانية، حيث قام هاكرز يدعى “cyber of Emotion” باختراق حساب قناة “العالم” الإيرانية.

وحساب آخر تابع للقناة يسمى “عاجل قناة العالم” بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، فيما اخترقت مجموعة تسمى “عاصفة الحزم الإلكترونية” حساب القناة على “يوتيوب”. ودون cyber of Emotion على حساب القناة بتويتر، عدة تغريدات، أذاع خلالها خبر مقتل زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، ومقتل أحمد نجل الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

واستبدل الهاكرز شعار القناة بصورة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

كما نشر الحساب أسماء مراسلي القناة الإيرانية الناطقة بالعربية، في عدد من الدول العربية والإسلامية، ومن بينهم مراسل القناة بالسعودية.

وكشفوا عن أن قناة “العالم” لديها خبراء في صناعة القنابل والأسلحة اليدوية، ويزودون أبناء الطائفة الشيعية في الدول العربية بها.

بيانات الخائن عبدالله الحليمي مراسل قناة العالم الإيرانية

تنشر لكم معلومات والسيرة الذاتية للدكتور عبدالله الحليمي مراسل قناة العالم الشيعية الايرانية في المملكة وننشر لكم معلومات عنه التي نشرها الهكر سايبر بعد اختراق قناة العالم ونشر بياناتها واختراق حسابهم على موقع تويتر , من هو عبدالله الحليمي .. ننشر لكم فضيحة الدكتور عبدالله الحليمي مراسل قناة العالم الايرانية في السعودية 1436 .

أثارت الخطوة التي قام بها هاكرز سعودي، فجر اليوم الأحد، باختراق الحساب الرسمي لقناة العالم الإيرانية المناوئة للمملكة، ضجة كبيرة وخاصة في الأوساط السعودية، بعد أن نشر أخبارًا تفيد بمقتل عبد الملك الحوثي، زعيم حركة “أنصار الله” في غارة جوية لقوات التحالف العربي بمدينة صعدة اليمنية، قبل أن تتراجع وتنفي القناة ما نشرته، دون أن تذكر تعرض حسابها للاختراق، متهمة قناة “العربية” بتلفيق الخير.
إلا أن الهاكرز لم يتوقف عند نشر خبر بمقتل الحوثي، وكذلك مصرع أحمد نجل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، بل تجاوز ذلك بنشره عددًا من البيانات لمن قال إنهم مراسلون للقناة الإيرانية في عدد من البلدان العربية ومن بينهم السعودية، حيث ادعى الهاكرز أن مراسل القناة في المملكة هو الدكتور عبدالله الحليمي عضو المجلس البلدي بالأحساء ومالك مؤسسة شروق للإنتاج والتوزيع.
ووجد اختراق حساب قناة العالم الداعمة للحوثيين المتمردين في اليمن، ردود أفعال مرحبة بهذه الخطوة، مطالبين بتكرارها مع كافة الوسائل الإعلامية الإيرانية التي تنقل أخبارًا كاذبة عن “عاصفة الحزم” وتستهدف السعودية، وضرورة الاستفادة من الوثائق التي سربت جراء اختراق حساب القناة، فيما أثار ما نشر الهاكرز عن “مراسلي القناة” ضجة غطت على أخبار عاصفة الحزم.
وقال نشطاء في تدوينات متتابعة على تدوينة الهاكرز السعودي، إن هذا يعد انتصارًا إلكترونيًا، إذ أكد المغرد محمد بن سعود، أن اختراق حساب القناة يعد ردًا قاسيًا على مزاعم إيران والجرائم التي ترتكبها بالكذب والتضليل.
وأشار عبدالله العلي، إلى أن قيام هاكرز سعوديين باختراق حسابات قناة العالم الإيرانية المؤيدة للحوثيين، على واليوتيوب، ونشر وثائق عن عمليات عاصفة الحزم هو انتصار جديد.
بينما تخوف عضوان الأحمري، من تلك الخطوة قائلًا: “باختصار كان حساب قناة العالم ينشر شائعات وينتظر من يروجها ليظهر صباحاً بموقف الساخر”.
هذا، وطالب نشطاء بمحاكمة الإعلامي عبدالله الحليمي، لورود اسمه في قائمة المراسلين الخاصة بالقناة من بعض الدول العربية، وقال عبدالله زقيل، إن قصة عبدالله الحليمي وتعاونه مع قناة “العالم” على بلاده -إن صحت- ينبغي أن لا تمر مرور الكرام، وتدعو لفتح الأعين.
وبدورها، تواصلت “الأحساء اليوم” مع الدكتور عبدالله الحليمي عضو المجلس البلدي بالأحساء ومالك مؤسسة شروق للأنتاج والتوزيع؛ لتوضيح موقفه حول ما أثير من كونه مراسل القناة، الذي لم ينفي وجود عروض سابقة من القناة وغيرها وتواصلهم معه ليكون مراسلاً لهم وهو العرض الذي رفضه – حسب تصريحه – وأوضح “الحليمي” أن لديه أربع نقاط يريد ايصالها وهي “أن عبدالله الحليمي مواطن سعودي و”يقدس” ولاة أمره من أصغر واحد لأكبر واحد، الأمر الثاني أني أنفي جملةً وتفصيلًا الموضوع الذي نشر كوني مراسلًا”، حيث لم يسبق لي من قبل أن داخلت حتى مداخلة مع تلك القناة رغم الضغوط عليّ والاتصالات المتكررة لكني أرفض التعامل مع طرف هو عدو لي قبل أن يكون عدوًا لبلدي.
وأضاف “الحليمي”: أما النقطة الثالثة فهي أن المملكة اليوم مستهدفة من الشرق والغرب وكل النواحي، وأعتقد -للأسف الشديد- أن هناك من يغذي هذا الأمر من كل الطوائف، وهذا للأسف الشديد أيضًا سوف يضر ويضرب باللحمة الوطنية بالمملكة وخاصة الأحساء؛ لأن الأحساء مثال يحتذى به في اللحمة الوطنية، وهناك من يحاول أن يضرب اللحمة الوطنية الداخلية فيضرب على وتر المذهبية أو الطائفية.
وتابع: الأمر الرابع أنا الآن بصدد رفع قضيتين على “”؛ لأن هذا تجني عليّ وخاصة أن من نشر الخبر مرجعيته ومرجعيتي واحدة كوني إعلاميًا وهو كذلك إعلامي، ومرجعيتي وزارة الإعلام، وقبل أن ينشر الخبر لابد أن يرجع لوزارة الإعلام أو يسألني شخصيًا أو يرجع لولاة الأمر وزارة الإعلام أو الداخلية، وهذا تجني عليّ وتحريض ضدي فلابد من تحري الدقة”.
وبسؤال عضو المجلس البلدي بالأحساء، عن أي جهة إعلامية سيرفع القضية رغم أن كل الحسابات التي نشرته وهمية، أشار إلى أن هناك جهة إعلامية هي أول من نشرت الخبر، ولذلك فهو الآن بصدد رفع قضية كون هذا تجنيًا عليه شخصيًا.
وردًا على سؤال حول لماذا خص هو دون غيره بهذا الهجوم، أكد “الحليمي” أن هذا أمر طبيعي كون اسمي ورقمي ليسا سرًا وخاصة أن لدي مؤسسة ورقمي موجود، إضافة إلى أنني عضو جمعية منتجين، وعضو الاتحاد العربي للإنتاج والتلفزيون، وعندي كتاب “دليل الإنتاج للأحساء” وكل القنوات تتصل بي لأن عندها قائمة أسماء.
وحول هل لديه علاقة بهذه القناة، قال “الحليمي”: “لا أنكر أنهم طلبوا مني ومؤسسات كثيرة في العالم العربي والغربي أن أمثلهم أو أكون مراسلًا لهم ولكن دائمًا ردي لمن يكون لديهم مشكلة سياسية أو دولية رفض التعامل على الإطلاق، فأنا رجل عندي مؤسسة معلنة في كل مكان”، كاشفًا عن أن هناك أجانب اتصلوا به من لندن وغيرها يريدون التعاون معه ولكن رفض، متسائلًا في ختام حديثه “هل على آخر الزمان أبيع وطني؟ لماذا؟ فأنا ميسور ولا أحتاج لشيء”.
وكان الهاكر الذي اخترق حساب القناة قد كتب: “#عاصفة_الحزم.. الاختراق لعيون كل مسلم سني غيور على الأمة العربية، ومنطلق الشائعات والكذب والافتراءات، بإذن الله تم دحره ومستمرون على هذا الطريق»، مضيفًا:”#عاصفة_الحزم.. بإذن الله العاصفة تمتد إلى إيران، ونضع أقدامنا على وجه كل كاذب ومفترٍ»، بجانب نشر أنشودة «لبيك يا سلمان».
ومن جانبها، ردت القناة بالنفي على موقعها الرسمي حيث نشرت: “تؤكد إدارة قناة العالم الإخبارية أن ما نشرته قناة العربية السعودية عن استشهاد عبد الملك الحوثي، نقلًا عن ( القناة) ملفق، وتعتبرها القناة مجرد أكاذيب، وإن نشر هذا الخبر هو في إطار الحرب النفسية لرفع مستوى معنوية جنودها المعادية على اليمنيين العزل الأبرياء”.