تنظيم “الدولة الاسلامية” يتبنى اغتيال محافظ عدن صباح اليوم

تنظيم “الدولة الاسلامية” يتبنى اغتيال محافظ عدن صباح اليوم
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 6 ديسمبر, 2015
أخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2015 - 11:58 صباحًا
المصدر - وكالات

تنظيم “الدولة الاسلامية” يتبنى اغتيال محافظ عدن صباح اليوم، فقد أدى انفجار وقع قرب المنطقة العسكرية الرابعة في مدينة عدن جنوب اليمن صباح اليوم، إلى مقتل محافظ عدن جعفر محمد سعد وثمانية من مرافقيه.

وقالت مصادر محلية إن الانفجار استهدف سيارة المحافظ أثناء مرورها بين منطقتي غولد مور والفتح.

وأشارت مصادر إلى أن الانفجار تم بواسطة سيارة مفخخة استهدفت سيارة المحافظ ومرافقيه.

بدوره شكل الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، لجنة تحقيق في حادث اغتيال محافظ عدن، اللواء جعفر محمد سعد، و8 من مرافقيه، صباح اليوم الأحد.

وقال مصدر في الرئاسة اليمنية، إن “الرئيس هادي شكل لجنة تحقيق في الحادث، الذي أودى بحياة محافظ عدن اليوم، والكشف عن ملابساته”.

ويعد اللواء الركن جعفر محمد سعد، من القيادات العسكرية في الجيش اليمني، التي نسقت مع القوات الإماراتية في الحرب ضد مسلحي الحوثي، وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح أثناء حربها على عدن.

وعين جعفر محافظًا لعدن بقرار جمهوري، في 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ومكث في منصبه قرابة شهرين قبل اغتياله اليوم.

وكان تم تعيين نائف البكري من قبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في مساع للتسريع بتحويل عدن إلى منطقة آمنة تمهد لعودة الحكومة لممارسة مهامها انطلاقا منها، ولتنظيم وتنسيق جهود الإغاثة الإنسانية.

وأقر الرئيس هادي بشكل مبدئي اختيار وكيل محافظة عدن نائف البكري، لتولي منصب محافظ المحافظة وبخاصة عقب تقديم الأخير استقالته من حزب التجمع اليمني للإصلاح مؤخرا، بحسب مصادر يمنية وخليجية.

وأشارت المصادر إلى أن التفاقم المطرد للأوضاع الإنسانية في عدن فرض التسريع بتعيين محافظ جديد للمحافظة للاضطلاع بمهام التنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة التي يرأسها نائب الرئيس ورئيس مجلس الوزراء المهندس خالد بحاح، والمنظمات الإقليمية والدولية الناشطة في المجال الإغاثي.

وجاءت الخطوة في إطار التخفيف من حدة التداعيات الإنسانية المتصاعدة الناجمة عن تصعيد المتمردين لانتهاكاتهم ضد المدنيين من سكان عدن، وتعزيز أطر التنسيق لإنشاء منطقة آمنة بعدن تمهد لعودة الرئاسة والحكومة لممارسة مهامهما انطلاقا منها.