ضربات الدولة الإسلامية في اليمن

ضربات الدولة الإسلامية في اليمن
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 7 ديسمبر, 2015
أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 10:16 صباحًا
المصدر - وكالات

توفي محافظ عدن في تفجير سيارة في جنوب اليمن. وادعى الجهاديين الإسلاميين دولة الهجوم في بيان نشر على موقع تويتر.

وقالت المنظمة الإرهابية أن السيارة قد فجروا موكب محافظ الجنرال جعفر سعد، في التواهي، ضواحي المدن اليمنية الثانية. وأشار أيضا إلى أن قتل أيضا ثمانية من الحراس الشخصيين لمحافظ. Tawani هو معقل معروف من الجهاديين تنظيم القاعدة، الذين تظهر على نحو متزايد في قطاعات مختلفة من عدن.

وأكد عدة شهود ومسؤول معلومات تؤكد أن الحاكم هلك أيضا في الانفجار حراسه الشخصيين.

وكان جعفر سعد اتخذت مؤخرا منصبه. أعلن انها مساعدي الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي عين في نوفمبر تشرين الثاني في عدن، “الإنصاف اليمن المؤقتة”، بعد أن أمضى فترة قصيرة من المنفى في المملكة العربية السعودية.

في اليمن معركة ضارية بين الجيش الرسمي، بدعم من التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية والمتمردين الشيعة الموالين لإيران الذين يسيطرون على عدة مناطق، بما في ذلك العاصمة، وقاتلوا صنعاء. في هذا السياق من الحرب الأهلية والدينية، وقد اتخذت الجماعات الجهادية الاستفادة من الفوضى لتزدهر.

ليست المرة الأولى وعزت المجموعة الدولة الإسلامية هجوما في اليمن. في أكتوبر أعلنت مسؤوليتها عن هجوم على مبان حكومية والهجمات الانتحارية ضد مساجد شيعية في صنعاء.

وساطة الأمم المتحدة

وجاء الهجوم بعد يوم من زيارة لعدن وسيط الأمم المتحدة في اليمن، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي التقى مع الرئيس هادي. تستعد الأمم المتحدة لمفاوضات السلام في البلاد في غضون بضعة أيام – في 12 كانون الأول – في جنيف، بعد أن تأجلت عدة مرات.

ومع ذلك، فقد تعقدت مهمة الامم المتحدة موقف المتمردين، الذين لا يلتزمون بقرار من المنظمة تطلب منهم الانسحاب من أراضي المحتلة. وقال وزير الخارجية اليمني عبد الملك إلى Mekhlafi وعلاوة على ذلك، “لم تعلن قوائمها من المفاوضين. وقال هذا للقصف مرارا وتكرارا على مدينة تعز، جنوب غرب اليمن في، مما أسفر عن مقتل 33 مدنيا، بينهم أربعة أطفال.

تقارير الأمم المتحدة أن أكثر من 5700 شخص قتلوا منذ مارس من هذا العام، عندما بدأت المملكة العربية السعودية هجمات ضد المتمردين الشيعة.