تفجير مستشفى منظمة أطباء بلا حدود في اليمن

تفجير مستشفى منظمة أطباء بلا حدود في اليمن
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 15 فبراير, 2016
أخر تحديث : الإثنين 15 فبراير 2016 - 12:47 صباحًا
المصدر - وكالات

استمر النزاع في اليمن إلى ارتفاع في التوتر. قتل خمسة أشخاص بعد هجوم على مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود، ضحايا جانبيين للالجنيه النضال التحالف الدولي، بقيادة المملكة العربية السعودية، ضد تمرد hutíes.
ووقع الهجوم في منطقة رازح في الحدود اليمنية مع المملكة العربية السعودية. وهناك مجال الاستراتيجية والتي أصبحت هدفا لهجمات متكررة منذ مارس، عندما قرر تحالف دولي لمواجهة تمرد hutíes القتال مع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

من اطباء بلا حدود قال انه من المستحيل، حتى الآن، مشيرا إلى الجانب الذي جاء الهجوم. كما ذكرت أن جميع أطراف النزاع عرفت الإحداثيات حيث يقع المستشفى. وقال تيريزا Sancristóval، رئيس منظمة أطباء بلا حدود في حالات الطوارئ “يعرف ليس فقط الإحداثيات، ولكن تحدثنا إليهم بشكل متكرر للحفاظ على احترام المؤسسات الصحية.

لهذا ويضيف: “لقد أوضح أنشطتنا. كان لدينا تبادل المعلومات حول ما نقوم به، وحيث نقوم به، حقا أي جهة مسلحة في هذا الصراع يمكن القول انه لا يعرف بالضبط ما كان يحدث في إحداثيات هذه المواقع “، الجملة Sancristóval.

قصف مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود يؤكد الوضع المعقد موجود في اليمن، معظمهم من المدنيين. والحالة التي تم أخذ الحدود الأخرى لأن البلد هو مركز مناقشة تصعيد التوتر، وتأليب الرياض وطهران، وهما قوى إقليمية لها مصالح استراتيجية في اليمن.

ومن ثم، لعبة شد الحبل التي أدت إلى محادثات السلام سقوط اليمني خلف، دون الكثير من الأمل في أن يكون هناك دخان أبيض يخرج. للخبير اجناسيو الفاريز Ossorio، أستاذ الدراسات العربية في جامعة اليكانتي، في إسبانيا، هو ‘المجمع من التقدم في طاولة الحوار اليمني، وتحديدا بسبب عدم وجود الإرادة السياسية. ربما أكثر من الجداول المحلية للسلام، ما نحتاجه هو مؤتمر دولي كبير على الوضع في المنطقة والشرق الأوسط، معالجة ليس فقط الأزمة في اليمن. وأن تكون معقدة للغاية إذا لم يكن هناك مشاركة واضحة ونشطة من قبل الدول الغربية “، كما يقول الخبراء.

المقابلات: تيريزا Sancristóval مسؤولة عن أطباء الطوارئ بلا حدود وإجناسيو ألفاريز Ossorio، أستاذ الدراسات العربية في جامعة أليكانتي في أسبانيا.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.