عشائر وعائلات آل الخطيب في الوطن العربي

عشائر وعائلات آل الخطيب في الوطن العربي
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 5 أبريل, 2017
أخر تحديث : الأربعاء 5 أبريل 2017 - 6:26 مساءً
المصدر - متابعات

شغلَ المنصبَ الوزاري العديد من الشخصيات التي تلتقي في حمل اسم الخطيب ولكن دون ان تكون بينهم على الأغلب صلاتُ قرابةٍ , وقد درجت العادة في البلاد العربية في عصور سابقةٍ على إطلاق اسم المهنة التي يزاولها البعض على عائلاتهم, واندرجت هذه العادة على الذين كانوا يمتهنون مهنة التدريس أو الخطابة في المساجد فكان يطلق عليه لقب الخطيب , ولايلبث اللقب أن يصبح إسماً لعائلته مع مرور الزمن , فتسمَّى دار الخطيب أو آل الخطيب أو حمولة الخطيب .
وأوردَ كتابُ (قاموس العشائر في الأردن وفلسطين) لمؤلفه الباحث حنا عمَّاري أسماء (16) عائلة فلسطينية تحمل اسم الخطيب من بينها عائلة مسيحية, وأسماء 4 عائلات أردنية تحمل اسم الخطيب.
وتتوزع عائلات آل الخطيب الفلسطينية على المزيرعة (الخطيب الرمحي), وعرب العبيات من عرب التعامرة, وبيت لحم, والسموع/ الخليل, ودورا (الخطيب الشامي), وبيت أولا / الخليل, وعرَّابة, ومجدل الصادق (مجدل يابا), وقرية زكريا/ الخليل, وسرطة/ نابلس, وعجور/ الخليل, وبني دار / الخليل, واللد, والقدس.
أما العشائر الأردنية التي تحمل اسم الخطيب التي أوردها عمَّاري فهي:
1- آل الخطيب من عشيرة الفناطسة ويسكنون في معان.
2- آل الخطيب في بلدة جفين في شمال الأردن, وأصلهم من الحجاز.
3- آل الخطيب في دير أبي سعيد وكفر الماء في منطقة الكورة في شمال الأردن.
4- آل الخطيب في الرمثا, وينحدرون من عائلة القمحاوي المصرية بالزقازيق إحدى ضواهي القاهرة.
ويلاحظ أن عمَّاري لم يُشر إلى آل الخطيب في السلط, ولا إلى آل الخطيب في راسون في منطقة عجلون .
ويوردُ كتابُ (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب أسماء 53 عشيرة وعائلة فلسطينية تحمل اسم الخطيب تتوزَّع على معظم المدن الفلسطينية منها القدس ودورا الخليل وطوباس وخان يونس والقدس وطبريا والخليل وبيت لحم.
وزراءُ تحملُ عائلاتهم اسم الخطيب
من الشخصيات التي تولت المنصبَ الوزاري ممن تحمل عشائرهم وعائلاتهم اسم الخطيب دون أن يكون بينها على الأغلب روابط قرابة الوزير يحيى الخطيب- السلط, والوزير عبد الإله الخطيب الغنيمات- السلط, والوزير محمد الخطيب – الرمثا, والوزير هشام الخطيب- القدس.
وقد شاركَ في حكوماتٍ أردنية عددٌ من الشخصيات من عشيرة آل الخطيب التميمي من نسل الصحابي الجليل تميم بن أوس الداري وهم الوزراء أنور الخطيب التميمي والشيخ عز الدين الخطيب التميمي ورشاد الخطيب التميمي وقد تحدثت عنهم عند حديثي عن الوزراء من نسل الصحابي الجليل تميم بن أوس الداري رضي الله عنه .
يحيى الخطيب
شغلَ المهندسُ يحيى عبد الرحيم الخطيب منصبَ وزير الأشغال العامة في ثالث حكومة شكلها الرئيس وصفي التل في 13/2/1965م, وشغلَ نفس المنصب في حكومة الرئيس سعد جمعة المشكَّلة في 23/4/1967م ثم عاد فشغل نفس المنصب في حكومة الرئيس سعد جمعة الثانية المشكَّلة في 2/8/1967م, وشغل نفس المنصب في أوَّل حكومةٍ شكَّلها الرئيس عبد المنعم الرفاعي في 24/3/1969م, ثمَّ شغل منصبي وزير المواصلات ووزير الأشغال العامة في حكومة الرئيس أحمد طوقان المشكَّلة في 26/9/1970م.
عبد الإله الخطيب الغنيمات- السلط
وشغلَ السيد عبد الإله محمد الشيخ عبد الحميد الخطيب منصبَ وزير السياحة في حكومة الشريف زيد بن شاكر (الأمير فيما بعد) المشكَّلة في 8/1/1995م, وشغلَ منصبَ وزير الخارجية في حكومة الدكتور فايز الطراونة المشكَّلة في 20/8/1998م, وشغل نفسَ المنصب في حكومة الرئيس الصيدلاني عبد الرؤوف الروابدة المشكَّلة في 4/3/199م, وفي حكومة الرئيس المهندس علي أبو الراغب المشكَّلة في 19/6/2000م, ثمَّ في حكومة الرئيس الدكتور معروف البخيت العبَّادي المشكَّلة في 27/11/2005م.
وتجدر الإشارة إلى أن الوزير يحيى الخطيب هو ابن خال والد الوزير عبد الإله الخطيب ولكن الأرجح أن هذه القرابة لا تحمل معنى أنهما من عشيرة واحدة.
محمد الخطيب- الرمثا
شغلَ السيد محمد الخطيب منصبَ وزير الإعلام والثقافة ومنصبَ وزير السياحة والآثار في حكومة الرئيس زيد الرفاعي المشكَلة في 4/4/1985م.
هشام الخطيب- القدس
شغلَ المهندس هشام الخطيب منصبَ وزير الطاقة والثروة المعدنية في تعديل جرى في 1/11/1984م على حكومة الرئيس أحمد عبيدات المشكَّلة في 1/1/1984م, وشغلَ نفسَ المنصب في حكومة الرئيس زيد الرفاعي المشكَّلة في 4/4/1985م, وعاد ليشغلَ نفسَ المنصب في حكومة الشريف (الأمير فيما بعد) الرئيس زيد بن شاكر المشكلة في 27/4/1989م التي تشكلت إثر ما سُمِّيَ بهبَّةِ نيسان التي رفعت شعار المطالبة بعودة الديمقراطية.
نسبُ آل الخطيب ¯ السلط
كانت السلط (الصلت) في العهد العثماني عاصمة لمنطقة البلقاء في وسط شرقي الأردن التي كانت تضمُّ السلط وعمان ومادبا وما حول هذه البلدات من قرى,وكان حاملو التابعية (الجنسية ) العثمانية يتنق¯َّلون في أرجاء الدولة العثمانية ومنها المنطقة العربية بسهولةٍ ودون أي¯َّة قيودٍ,وكانت السلط من البلدات الأردنية التي قصدها العديدُ من التج¯َّار وأصحاب المهن, وكان الكثيرون منهم يستقرُّون في السلط لتتشك¯َّل من أعقابهم بمرور الزمن عشائرُ وعائلاتٌ , وكانت عشيرة آل الخطيب واحدة من هذه العشائر فهي تنحدر من نسل عائلة سورية ارتحلت من بلاد الشام كما كانت تسمَّى سوريا آنذاك .
ويورد كتابُ (السلط وجوارها) لمؤلفه الدكتور جورج فريد طريف الداود اسمَ عائلةٍ تحملُ اسم الخطيب من بين أسماء العديد من العائلات التي وفدت إلى السلط , ويشيرُ الكتابُ إلى وثيقةٍ في السجلات الشرعية لمحكمة السلط الشرعية يعود تاريخها إلى السادس من ربيع الآخر من عام 1305 هجرية الموافق 21/12/1887م تخصُّ رجلا اسمه عبدو محمد الخطيب وصفته الوثيقة بأنه دمشقي مقيم في السلط , كما يشير إلى وثيقة أخرى يعود تاريخها إلى 20جمادى الثاني 1321هجرية الموافق 13أيلول1904م تخصُّ رجلا ربما كان نفس الرجل اسمه عبد أفندي بن محمد بن حسين الخطيب وتصفهم بأنهم من أهالي الشام المقيمين في السلط .
ويتحدَّثُ الكتابُ عن بيوت الأغنياء في السلط ويذكرُ أنَّ بيت الخطيب يُعتبر من أقدم بيوت التجمُّع الذي يضمُّ مباني بيوت آل السكر والداود والخطيب والمعشر ( الدبابنه ) , ويتحدَّث عن درج مشتركٍ لمبنيي الداود والخطيب كان يعرف باسم عقبة الخطيب ويقع خلف مبنى المحافظة في السلط , ويشيرُ الكتابُ إلى أنَّ الطابق الأوَّلَ من بيت الخطيب ب¯ُني في عام 1277 هجرية الموافق 1860 م , مما يشير إلى أنَّ قدومَ آل الخطيب من الشام إلى السلط كان في تاريخ سابق لعام 1860 م .
نسب آل الخطيب ¯ الرمثا
يذكرُ كتابُ (تاريخ مدينة الرمثا ولوائها) لمؤلفه الباحث فاروق نوَّاف السريحين أنَّ آل الخطيب في الرمثا يرجعون بنسبهم إلى عائلة القمحاوي بمدينة الزقازيق القريبة من القاهرةحيث كان لأحدِ أفرادها واسمه أحمد سبعة أبناء قام أحدهم بقتل رجل من عائلة أخرى فاضطرَّ مع أشقائه السبعة إلى مغادرة مصر خوفا من الثأر , فرحل علي وهمام ورشيد وحسن إلى العريش في شمال سيناء وعملوا في التجارة بين غزَّة وبلاد الشام , وانقطعت عنهم أخبار أشقائهم الآخرين الذين لم يعرفوا إلى أية جهة ارتحلوا , وذات رحلة لعلي بتجارةٍ إلى الرمثا نزل ضيفاً في منزل إبراهيم أبو عليقة الذيابات .

وفي اليوم التالي وكان يومَ جُمعةٍ القى الشيخ علي خطبة الجمعة فأُعجب بها أهل الرمثا , وطلبوا من الشيخ علي بن أحمد القمحاوي البقاء في الرمثا ليصبح شيخا لمسجد البلدة , ولما علموا منه قصة أشق¯َّائه الذين يجهل الجهة التي ارتحلوا إليها بعد خروجهم من مصرساعدوه في البحث عنهم في منطقة حوران والشام ولكن دون جدوى , وبعد عودتهم إلى الرمثا عاد أهل الرمثا وألح¯ُّوا على الشيخ علي القمحاوي أن يستقرَّ في الرمثا فاستجاب لطلبهم وعاد إلى غزَّة وأحضر أهله ليستقرُّوا في الرمثا لتتشك¯َّل من أعقابهم عشيرة عرفت باسم عشيرة آل الخطيب الرمثاوية نسبة للشيخ علي الذي أطلق عليه أهل الرمثا لقب الخطيب جريا على العادة السائدة آنذاك لأنه كان متعلما وخطيبا , وهي العشيرة التي ينتمي إليها الوزير محمد محمود علي (الخطيب) بن أحمد القمحاوي .
ويتحدَّث كتاب (عشائر شمالي ألأردن) لمؤلفه الدكتور محمود محسن المهيدات عن رجل عُرف في الرمثا بلقب الخطيب لأنه كان يجيد الكتابة والقراءة واسمه مصطفى من عشيرة الحتامله الذين كانوا قد انتقلوا من البلقاء إلى كفريوبا وإربد والحصن , وارتحل مصطفى إلى تل شهاب بحوران ثمَّ استقرَّ في الرمثا وعرف بالخطيب , والأرجحُ أنه لاعلاقة قرابة له بآل الخطيب الذين قدموا من مصر.
ويورد كتاب(تاريخ مدينة الرمثا ولوائها) لمؤلفه الباحث فاروق نواف السريحيين قصة ارتحال مصطفى الحتاملة إلى الرمثا واشتهاره فيها باسم الخطيب بسبب معرفته بالقراءة والكتابة , ولكنه لم يوضح ما إذا كانت عشيرة آل الخطيب في الرمثا من أعقابه .
نسب آل الخطيب-القدس-
يذكرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في الجزء التاسع من القسم الثاني من كتابه(بلادنا فلسطين) أنَّ عائلة آل الخطيب المقدسية تعود بجذورها إلى عائلة ابن جماعة في حماة بسوريا وهي أسرة علم ,ويذكرُ أنَّ أوَّلَ من نزل القدس من اسرة ابن جماعة هو الشيخ الامام العلامة الخطيب القدوة الزاهد برهان الدين ابو اسحق إبراهيم بن أبي الفضل سعد الله بن جماعة بن ع¯لي بن جماعة بن حازم بن صخر بن ع¯بد الله بن جماعة الكن¯اني , الحموي المولد , الشافعي المذهب , من ولدِ مالك بن كنانة ,وكان قد ارتحلَ من حماة إلى دمشق لطلب العلم فبرع في علوم الفقه والحديث , ثمَّ ارتحل إلى القدس واستقرَّ فيها في عام 675 للهجرة ,ومن أعقابه تشك¯َّلت عائلة آل الخطيب المقدسية .
ويُعزِّزُ كتاب (من أعلام الفكر والأدب في فلسطين) لمؤلفه الباحث يعقوب العودات (البدوي الملثم) الرواية التي تنسب عائلة آل الخطيب المقدسية إلى عائلة الكناني التي يصفها العودات بانها أسرة عربية عريقة في عروبتها .
ويذكرُ كتاب (موسوعة القبائل العربية) لمؤلفه الباحث عبد عون الروضان أنَّ قبيلة كنانة هم بنو كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان جد العرب العدنانية , وأنَّ مساكنهم كانت في اليمن.
ويتحدَّث العودات عن عدد من شخصيات عائلة آل الخطيب المقدسية بشيءٍ من التفصيل, ومنهم أمين القدس الأسبق السيد روحي الخطيب ,والسيد ضياء الدين الخطيب .
كما يتحدَّث عن شخصياتٍ من عائلة آل الخطيب في دورا الخليل ومنهم أحد ابرز شعراء القضية الفلسطينية الشاعر يوسف الخطيب .