حقيقة العميل الأمريكي الذي اخترق القاعدة وساهم في قتل أبو مصعب الزرقاوي

حقيقة العميل الأمريكي الذي اخترق القاعدة وساهم في قتل أبو مصعب الزرقاوي
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 15 يونيو, 2017
أخر تحديث : الخميس 15 يونيو 2017 - 6:14 مساءً
المصدر - وكالات

كشف ناشطون إسلاميون حقيقة خبر مختلق كان قد تم تداوله عبر مواقع إخبارية مصحوبا بصورة لرجل أمريكي له لحية كثة وهو يحلقها.

وقالت التفاصيل المختلقة لهذا الخبر أن الرجل: “عميل للمخابرات الأمريكية قام بتربيه لحيته من أجل اختراق تنظيم القاعدة فى العراق وأنه قدم لهم نفسه على أنه لبناني كان يعيش في المكسيك وأتى من أجل الجهاد”. بل وزادت هذه التفاصيل ـ التي تبين عدم صحتها ـ أن هذا العميل: “سرعان ما أصبح قائدا في تنظيم القاعدة ويجند عشرات الشباب حتى ساهم في مقتل أبو مصعب الزرقاوي الذي كان صديقا له مقربا، ثم ساهم بعد ذلك في اغتيال أبو أيوب المصري”.

لكن كشف الناشطون حقيقة الصورة التي تم تداولها وحقيقة صاحبها الذي هو مدرس أمريكي كان قد ترك لحيته منذ وقوع هجمات الـ 11 سبتمبر فى نيويورك بالولايات المتحدة ، وقطع على نفسه عهدا ألا يحلقها حتى يعتقل أسامة بن لادن ، ولم يحلقها بالفعل إلا يوم مقتل زعيم تنظيم القاعدة على يد عناصر المخابرات الأمريكية في باكستان.

وأوضحوا أن الهدف من نشر مثل هذه الوقائع المختلقة هو الترويج لفكرة أن التنظيمات الجهادية مخترقة خاصة من ناحية قياداتها. وإزاء ذلك لا يملك موقع “الإسلاميون” الذي كان قد نشر الخبر مع مواقع أخرى إلا أن يقدم اعتذاره لقرائه ومتابعيه عن مثل هذا الخطأ غير المقصود من أحد محرريه.