حماس تعلن عن محادثات مع مصر لتخفيف الحصار على غزة

حماس تعلن عن محادثات مع مصر لتخفيف الحصار على غزة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 23 أبريل, 2015
أخر تحديث : الخميس 23 أبريل 2015 - 2:51 مساءً

بالعربي | قال القيادي في حركة حماس صلاح البردويل، إن مباحثات إيجابية دارت في الآونة الأخيرة بين حركته ومسؤولين مصريين في العاصمة القاهرة، حول جملة من الملفات أبرزها تخفيف الحصار عن قطاع غزة.

وأضاف البردويل في مقابلة مع وكالة “الأناضول” التركية: “أنه في الآونة الأخيرة جرت مباحثات جيدة وإيجابية بين عضو المكتب السياسي لحماس، موسى أبو مرزوق ومسؤولين مصريين (لم يذكرهم) بالقاهرة، حول وقف الهجمة المصرية على الحركة والمقاومة، وتخفيف الحصار المصري عن قطاع غزة، ونأمل أن يتم البناء على هذه النقاشات”.

وأعرب عن أمله في أن تعمل مصر من أجل تفعيل اتفاق التهدئة مع إسرائيل وتطبيق كافة بنوده.

وتوترت علاقة حركة حماس مع مصر، بشكل كبير عقب عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في الثالث من يوليو/ تموز 2013، حيث اتهمتها وسائل إعلام مصرية، بالضلوع في هجمات وتفجيرات إرهابية تستهدف سيناء، وهو ما تنفيه الحركة بشكل متواصل.

وشددت السلطات المصرية من إجراءاتها الأمنية على حدودها مع قطاع غزة، حيث طالت تلك الإجراءات، حركة أنفاق المنتشرة على طول الحدود المشتركة، مع إغلاق معبر رفح البري وفتحه استثنائياً على فترات متباعدة للحالات الإنسانية.

وفي 28 فبراير/ شباط الماضي، أصدرت محكمة مصرية حكماً أولياً، اعتبرت فيه حركة حماس “منظمة إرهابية”، وهو الحكم الذي نددت به فصائل فلسطينية، واعتبرته حماس “مُسيساً”، قبل أن تقرر الحكومة المصرية في 11 مارس/ آذار الماضي، الطعن عليه، ويعلن المحامي المصري الذي أقام الدعوى على حماس في الشهر نفسه، تنازله عن القضية.

وحول طبيعة العلاقات بين حماس وإيران، قال البردويل إنه “لم تحدث أية طفرة في العلاقات الإيرانية الحمساوية سواء قبل الحرب في اليمن أو بعدها (في إشارة لعملية عاصفة الحزم التي بدأت في 26 مارس/أذار الماضي وانتهت أمس الأول الثلاثاء وأعقبتها عملية أخرى تحت مسمى إعادة الأمل)”.

وفيما يتعلق بموقف حركته المعلن من “عاصفة الحزم” في اليمن، قال البردويل إن “موقف حماس من أحداث اليمن لم يكن ضاراً بأي من الأطراف، فنحن مع الشعب اليمني في خياراته الديمقراطية”.

وأضاف: “علاقتنا مع كافة الأطراف نبنيها على أساس الاحترام المتبادل، وعلاقاتنا الإيجابية تكون مع الأطراف التي تدعم القضية الفلسطينية والمقاومة. كلما دعمت إيران قضيتنا والمقاومة كلما متنت العلاقة معها وتطورت بشكل أفضل”.

وفيما إذا كانت إيران تواصل دعمها لـ”المقاومة الفلسطينية”، قال القيادي الحمساوي: “إيران دعمت المقاومة والقضية الفلسطينية كثيراً، ولست في معرض أن أقول الآن إنها تدعم أولا تدعم”.

وعلى صعيد علاقات حماس بالسعودية، أشار البردويل إلى أن “اتصالات جرت بين الجانبين (لم يذكر أطراف هذه الاتصالات)”، غير أنه قال إنها “لا ترقى إلى مستوى أن تعود العلاقات إلى سابق عهدها”.

وفي هذا الصدد، أوضح أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يستغني عن السعودية فهي داعمة للقضية الفلسطينية ولها رمزية إسلامية كبيرة.

وفيما يخص ملف المصالحة الفلسطينية، رأى البردويل أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس “يتعامل مع هذا الملف كفرصة للانقضاض على حركة حماس، وسلب الأوراق منها، والسيطرة على المشهد السياسي، لأنه يعتقد أن حماس لا يجب أن تكون موجودة على الساحة السياسية الفلسطينية أو العربية أو الدولية”.

وقال: “حماس لن تسلم السلطة في قطاع غزة لأية جهة إذا لم تكن متوافقة معها وطنياً، وتحدد بوصلتها جيداً ويكون برنامجها مواجهة الاحتلال الإسرائيلي”.

وبين أن حركته تدرس كافة الخيارات، وستكون جاهزة لطرح الخيار المناسب في حال تنكر عباس للمصالحة بشكل نهائي.