اخر اخبار سوريا العاجلة اليوم السبت 9/5/2015 اخر اخبار النظام السوري اليوم ، اخر التطورات السورية الان

اخر اخبار سوريا العاجلة اليوم السبت 9/5/2015 اخر اخبار النظام السوري اليوم ، اخر التطورات السورية الان
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 9 مايو, 2015
أخر تحديث : السبت 9 مايو 2015 - 1:02 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | متابعي موقع بالعربي يسرنا أن ننقل لكم اخر اخبار سوريا اليوم السبت 9-5-2015 ,أخر اخبار الاحداث في سوريا ، و متابعة الملف السوري والصراع السوري ، حيث نطلعكم على اخر الأخبار من كوباني والوضع الأمني فيها ، اخر اخبار الأوضاع الامنية في المحافظات السورية واخبار النظام السوري ، والتحرك الدولي ضد النظام السوري اليوم .

سوريا.. مفتشون دوليون يعثرون على آثار أسلحة كيمياوية

أكدت مصادر دبلوماسية، اليوم الجمعة، أن المفتشين الدوليين عثروا على آثار لغاز السارين وغاز الأعصاب في.إكس في موقع للأبحاث العسكرية في سوريا لم يتم إبلاغ منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية بها من قبل وذكرت المصادر، بشرط عدم الكشف عن أسمائها نظرا لسرية المعلومات، أن نتائج فحص عينات أخذها خبراء من المنظمة في ديسمبر ويناير، جاءت إيجابية فيما يخص مواد أولية كيمياوية لازمة لصنع العناصر السامة.
وقال مصدر دبلوماسي إن “هذا دليل قوي جدا على أنهم كانوا يكذبون بشأن ما فعلوه بغاز السارين. وحتى الآن لم يقدموا تفسيرا مرضيا بشأن هذا الكشف” وأفادت المصادر الدبلوماسية أن عينات السارين وغاز الأعصاب في.إكس أخذت من مركز الدراسات والبحوث العلمية، وهو هيئة حكومية تقول أجهزة مخابرات غربية إن سوريا طورت بها أسلحة بيولوجية وكيمياوية.
ورد بيتر ساوكزاك، المتحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية على سؤال بشأن رواية الدبلوماسيين بقوله: “نعمل على توضيح الإعلان السوري. لا يمكنني مناقشة أي تفاصيل لهذه العملية، لكن فريق التقييم سيصدر تقريرا في الوقت المناسب”.
وألمحت المصادر الدبلوماسية إلى أن بعثة لتقصي الحقائق تابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تحقق في مزاعم بوقوع عشرات الهجمات بغاز الكلور في الآونة الأخيرة في قرى سورية، لكن حكومة بشار الأسد ترفض دخول البعثة إلى المواقع
وأعلن دبلوماسيون ومحللون أن اكتشاف غازي في.إكس والسارين يدعم تأكيدات لحكومات غربية بأن الأسد احتفظ ببعض مخزوناته، أو لم يكشف لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية عن كامل نطاق القدرات أو الترسانة الكيمياوية السورية.
وقال الدبلوماسيون إن مفتشي المنظمة ذهبوا إلى سوريا 8 مرات للتحقق من صحة تفاصيل برنامج الأسلحة الكيمياوية التي وردت في تقرير أولي، لكنهم كانوا يعودون دوما بتساؤلات أكثر من الإجابات وكانت الولايات المتحدة قد هددت في العام 2013 بالتدخل العسكري ضد الحكومة السورية بعدما قتلت هجمات بغاز السارين في أغسطس من ذلك العام مئات السكان في منطقة غوطة دمشق التي تسيطر عليها المعارضة.
لكن الحكومة السورية تفادت التدخل الأجنبي بقبولها باتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا انضمت بموجبه دمشق إلى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، وأقرت بامتلاك برنامج للأسلحة الكيمياوية وتعهدت بتفكيكه وسلمت حكومة الرئيس بشار الأسد العام الماضي 1300 طن من الأسلحة الكيمياوية إلى مهمة مشتركة بين الأمم المتحدة والمنظمة لتدميرها، لكن دمشق نفت استخدام غاز السارين أو أي أسلحة كيمياوية أخرى في الصراع وبموجب الاتفاق مع واشنطن وموسكو قبلت سوريا بتدمير دائم وكامل لبرنامجها للأسلحة الكيمياوية وعدم استخدام الغاز السام في المعارك.
لكن منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية – غير المخولة بتوجيه الاتهام إلى طرف – ذكرت أن غاز الكلور استخدم “بشكل منهجي ومتكرر” كسلاح في سوريا بعدما سلمت دمشق مخزونها المعلن من الأسلحة السامة وبدأت سوريا تدمير نحو 10 مواقع لإنتاج وتخزين الأسلحة الكيمياوية، لكنها أضافت العام الماضي أيضا عدة منشآت جديدة لم تبلغ عنها منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية في البداية.
وتريد الولايات المتحدة أن يقرر فريق من المحققين التابعين للأمم المتحدة من المسؤول عن الهجمات بغاز الكلور في الآونة الأخيرة في مسعى لتمهيد الطريق أمام تحرك من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد المسؤولين.

مقتل مسؤول “البراميل المتفجرة” بنظام الأسد

لقي قائد مطار بلي العسكري، اللواء الركن الطيار نديم جواد غانم، مصرعه مع عدد آخر من العسكريين، في حادث لم تتضح أسبابه حتى اللحظة، حيث تضاربت الأنباء بين سقوط طائرة حربية وتفجر قنابل برميلية أثناء تجهيزها ويعد غانم أحد أعمدة النظام السوري وأحد المسؤولين عن حملاته البرميلية.
ويعتبر مطار “بلي” المطار البديل عن مطار دمشق الدولي في حال خروج الأخير، ما يوضح مدى أهمية “بلي” بين مطارات النظام.
وقد تضاربت الأنباء حول ظروف مقتل “غانم” ومعه ما بين 13 و20 عنصرا آخرين، بينهم ضباط، حيث رد بعض الناشطين الأمر إلى سقوط طائرة حربية فوق مقر القيادة بالمطار، بينما أرجعه آخرون إلى انفجار عدد من البراميل أثناء إعدادها.
وقد تولى غانم قيادة المطار، قادما من قيادة “لواء 64 حوامات”، حيث شارك من هذين الموقعين في تنفيذ الحملات البرميلية على المدن والبلدات والأحياء السورية، والتي ساهمت في قتل عشرات الآلاف وتدمير مناطق واسعة من البلاد.

عشرات القتلى بمعارك النظام وداعش في دير الزور

أسفرت الاشتباكات العنيفة المستمرة منذ يومين بين قوات النظام السوري وعناصر تنظيم داعش في مدينة دير الزور عن مقتل 34 عنصراً على الأقل في صفوف الطرفين، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة.
وقال المرصد “ارتفع إلى 19 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها الذين قتلوا خلال اشتباكات في جنوب شرق مطار دير الزور العسكري وفي محيط حاجز جميان”، الواقع عند أطراف حي الصناعة في جنوب شرق المدينة وأضاف أن “ما لا يقل عن 15 عنصراً من التنظيم، بينهم قياديون”، قتلوا في الاشتباكات ذاتها.


ومن بين قتلى النظام وفق المرصد “ضابط برتبة لواء ركن، وهو قائد لواء الدفاع الجوي في مطار دير الزور العسكري، إضافة إلى أربعة عناصر فصلت رؤوسهم عن أجسادهم من قبل عناصر التنظيم”.
وأوضح مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، أن “انتحارياً من داعش فجر نفسه بعربة مفخخة عند حاجز جميان الخاضع لسيطرة قوات النظام”، بعدها تمكن التنظيم من السيطرة على الحاجز.
ومكنت هذه السيطرة مقاتلي التنظيم من “التقدم باتجاه مطار دير الزور العسكري”، وفق عبدالرحمن الذي أشار إلى اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت ليل الخميس- الجمعة تزامناً مع قصف متبادل طال مواقعهما في ضواحي المدينة.
من جهته، أكد الناشط المعارض في المدينة محمد الخليف “سيطرة التنظيم بالفعل على حاجز جميان” وبات داعش، وفق الخليف، يسيطر على معظم محافظة دير الزور، ويقترب من السيطرة على نصف المدينة.
وفي حال تمكن التنظيم من السيطرة على كامل مدينة دير الزور، فستكون بذلك مركز المحافظة الثاني الذي يخضع لسيطرته بعد الرقة التي أعلنها عاصمة “دولة الخلافة” في يونيو الماضي.