اخبار سوريا االجديدة مباشرة الان اخر الاحداث السورية والمستجدات المحلية في سورية اليوم الاثنين 11-5-2015

اخبار سوريا االجديدة مباشرة الان اخر الاحداث السورية والمستجدات المحلية في سورية اليوم الاثنين 11-5-2015
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 12:35 صباحًا
المصدر - متابعات

بالعربي | اخر واهم الاخبار السورية اليوم الاثنين 11-5-2015 , متابعة فورية محدثة لاهم اخبار سوريا العاجلة الامنية والسياسية ,اخبار سوريا من العربية وقناة الحرة , اخبار الثورة السورية يوتيوب ,عاجل من سوريا اليوم , ملخص اهم وابرز اخبار سوريا نيوز اول باول لتكونوا على اطلاع دائم باخر احداث سوريا العربية والمحلية على موقع بالعربي .

عملية انتحارية نفذتها النصرة قرب مشفى جسر الشغور الوطني

نفذت جبهة النصرة عملية انتحارية قرب مستشفى جسر الشغور الوطني وسط اشتباكات عنيفة بمحاولة جديدة لاقتحام المبنى الذي يتحصن فيه عشرات من ضباط النظام وجنوده منذ أكثر من أسبوعين.
وتشتد المواجهات في محيط المستشفى الوطني بمدنية جسر الشغور، التي سيطر عليها تحالف يضم مقاتلين معارضين وجبهة النصرة التابعة للقاعدة، حيث يحاصر هؤلاء حوالي 250 من جنود جيش النظام وضباط وموالين له في المستشفى منذ الـ25 من الشهر الماضي، ويعتقد أن بينهم العقيد سهيل الحسن، أحد أبرز الضباط في جيش النظام، إضافة إلى ضباط إيرانيين، لكن هذه المعلومات بقيت غير مؤكدة.
ووعد رئيس النظام السوري، في تصريحاته الأخيرة، بإرسال جيشه لفك الحصار عنهم، غير أن جميع المحاولات فشلت حتى اللحظة بعد حملة جوية وبرية كبيرة للوصول إلى المحاصرين، رغم توارد أنباء عن تحقيقهم تقدماً في قرى مجاورة باتجاه المشفى. وتقول المعلومات إنهم أصبحوا على بعد كيلومترين منها فقط.
ولم يتمكن تحالف جيش الفتح أيضاً من اقتحام المستشفى بعد 3 أسابيع، رغم تنفيذهم أكثر من عملية انتحارية مؤخراً.
وفي ظل هذه الظروف والمعارك العنيفة والتفجيرات لا يمكن التكهن بقدرة العناصر المحاصرين في المستشفى على الصمود في ظل عدم إمدادهم بالسلاح أو الطعام.

ملاعب دمشق الرياضية مقابر “للأحياء”

اتهم الأسد، في نهاية أبريل من العام الماضي، بكلمة أمام رجال الدين، ملايين السوريين بتوفير حاضنة شعبية للإرهابيين، أي معارضيه. وبحسب هؤلاء يبدو أنه قرر اعتقال الحاضنة بمن فيها ليقرب عدد المعتقلين حتى الآن عتبة المليون منذ بدء الثورة، ما شكل تحد لمساحات السجون فكانت بدائل أخرى.
وضاقت سجون سوريا بنزلائها، فتحولت الملاعب والمدن الرياضية إلى معتقلات يقبع فيها آلاف المعارضين.
وقالت شبكة “زمان الوصل” الإخبارية إن أعداد المعتقلين في السنوات الثلاث الماضية فاق 800 ألف معتقل، قتل عدد منهم تحت التعذيب، أو بسبب تفشي الأمراض، علماً أن أعداد المعتقلين تفوق بكثير قدرة استيعاب الأمكنة لهم.
ونسبت الشبكة معلوماتها إلى تسريبات من نقابة المحامين في دمشق، أفادت بتجاوز عدد السجون في دمشق وريفها الـ20 وهي موزعة كالتالي:
1-ملعب العباسيين مخصص لمعتقلي المخابرات الجوية.
2-مدينة الفيحاء الرياضية مخصصة لمعتقلي الأمن السياسي.
3- أكثر من 5 سجون في منطقة الجمارك في دمشق مخصصة لمعتقلي الأمن العسكري.
4-سجن الشيخ حسن، الواقع 13 متراً تحت مقبرة حي الشاغور في دمشق القديمة.
5- سجن الخطيب قرب ساحة التحرير في حي التجارة.
6- سجن الحياة في شارع بغداد.
7- سجن الفرع 300، المعروف بفرع التجسس.
8- سجنان في منطقتي “نجها”، و”ميسلون” في الريف.
9- عدد غير محدد من السجون في صيدنايا.
10- سجن عدرا المدني في الريف.

جيش فتح حلب: 22 ألف مقاتل للسيطرة على المدينة

أعلن 21 فصيلاً مسلحاً معارضاً تشكيل غرفة عمليات “فتح حلب” بمشاركة 22 ألف مقاتل تدعمهم نحو 300 آلية ثقيلة، استعداداً لمعركة السيطرة الكاملة على ثاني أكبر مدينة في سوريا، ونسخ تجربة “جيش الفتح” الذي سيطر على إدلب نهاية الشهر الماضي.
وبحسب “غرفة عمليات جيش الفتح” يضم الجيش 21 فصيلاً، بينها “حركة نور الزنكي” و”جيش المجاهدين” و”الفرقة 101″ و”الفرقة 13″ المحسوبين على الفصائل المعتدلة، إضافة إلى فصائل أخرى، منها “أحرار الشام” و”فيلق الشام” و”جيش الإسلام” و”الجبهة الشامية”، مشيرة إلى أن التكتل الجديد يضم 22 ألف مقاتل تدعمهم 60 دبابة و70 عربة مصفحة و170 سلاحاً ثقيلاً و20 ألف سلاح فردي بهدف “تحرير حلب”.
وجاء ذلك في ظل توقعات بشن مقاتلي المعارضة في الأسابيع المقبلة هجوماً للسيطرة على كل من حلب والأحياء الغربية الخاضعة لسيطرة النظام، وذلك بعد نجاح الفصائل المنضوية في غرفة عمليات “جيش الفتح” الذي ضم تكتلاً من سبعة فصائل، بينها “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” و”فيلق الشام” في السيطرة على مدينتي إدلب وجسر الشغور في الأسابيع الماضية.