الهدنة الانسانية تتسبب بسيطرة «الميليشيا» بشكل كامل على مدينة لودر

الهدنة الانسانية تتسبب بسيطرة «الميليشيا» بشكل كامل على مدينة لودر
| بواسطة : علي الخطيب | بتاريخ 14 مايو, 2015
أخر تحديث : الخميس 14 مايو 2015 - 2:24 مساءً
المصدر - متابعات

بالعربي | اخر اخبار اليمن اليوم الخميس 14/5/2015 قامت جماعة الحوثي بخرق التهدئة الانسانية يوم الأربعاء  وهاجمت مدينة لودر وسيطرت عليها بشكل كامل.

وقال مصدر محلي لعدن الغد إن القوات الموالية للحوثيين استقدمت مئات المقاتلين مساء الثلاثاء من محافظة ذمار ودفعت بهم في هجوم ضخم على مدينة لودر.
 وقال مصدر في المقاومة الجنوبية إن القوات الموالية للحوثيين وصالح استفادت من توقف الغارات الجوية ودفعت بعشرات السيارات المحملة بالمسلحين صوب ابين عن طريق البيضاء.
إلى ذلك قال مصدر في المقاومة الجنوبية غرب عدن إن المقاومة رصدت خلال يومين استقدام القوات الموالية للحوثيين وصالح العشرات من الدراجات النارية إلى مواقعها بعمران من لحج.
وقال مصدر في المقاومة الجنوبية إن المقاومة تلقت معلومات تفيد باستقدام الحوثيين لدراجات نارية يوم الاثنين من منطقة صبر والوهط بلحج وبحسب المصدر فقد تبين أن القوات الموالية للحوثيين وصالح استخدمت هذه الدراجات في هجمات منفردة لجنود منها على مواقع مختلفة للمقاومة خلال المساء بهدف إيهام أفراد المقاومة بأن هذه القوات تقدمت سريعًا صوب صلاح الدين.
من جهته أكد بليغ المخلافي عضو الهيئة العليا للتكتل الوطني للإنقاذ والناطق باسم حزب العدالة اليمني، لـ»المدينة» أن جماعة الحوثيين الإرهابية تخرق الهدنة في مناطق الضالع ومآرب بحسب المصادر على الأرض، في محاولة منها لفرض سيطرتها على الأرض، لافتًا إلى وقوع مناوشات مسلحة وعمليات من الكر والفر بين الحوثيين وشباب المقاومة الشعبية.
ولفت إلى أن الهدنة التي أطلقتها قوات التحالف العربي تؤتي ثمارها في أغلب المدن اليمنية، إلا أن القوات الحوثية تستغلها لتحقيق أغراضها الدنيئة، لافتًا إلى أن الوضع في عدن وتعز هادئ نسبياً باستثناء سماع أصوات نيران بين الحين والآخر، وأوضح أن الوضع الإنساني في أغلب المدن اليمنية سيئ للغاية في ظل انقطاع التيار الكهربائي والمياه ونفاذ المخزون من الأدوية ومواد الإسعافات الأولية بداخل المستشفيات العامة.
وحول المساعدات الإنسانية التي تقدمها دول مجلس التعاون وعلى رأسها المملكة أكد ان أغلبها لا يصل لأيدي الشعب اليمني الأعزل، بسبب قطع الحوثيين الطرق أمامها، وأشار إلى أن الإصرار على دخول السفينة الإيرانية إلى السواحل اليمنية دون تفتيش دليل على تقديم إيران أسلحةً ودعمًا لوجستًا لجماعة الحوثيين الإرهابية.