اخر اخبار حكم الاعدام بحق الشهيد رائد العطار، بالفيديو : ماذا قالت والدة الشهيد “رائد العطار” على حكم إعدامه ؟ وماذا كان يردد بحق مصر ؟

اخر اخبار حكم الاعدام بحق الشهيد رائد العطار، بالفيديو : ماذا قالت والدة الشهيد “رائد العطار” على حكم إعدامه ؟ وماذا كان يردد بحق مصر ؟
| بواسطة : علي الخطيب | بتاريخ 19 مايو, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2015 - 12:47 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | اخر اخبار حكم الاعدام بحق الشهيد رائد العطار اليوم الثلاثاء 19/5/2015، جلست المُسنة والدة الشهيد رائد العطار في منزلها الذي يقع غربي محافظة رفح جنوب قطاع غزة، على كرسي يجاور صورة ابنها الذي استشهد ابان العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة صيف العام الماضي، بعد أن اغتالته طائرات الاحتلال الاسرائيلي.

واستشهد العطار قائد كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الاسلامية “حماس” في العشرين من آغسطس لعام 2014 بعدما شنت طائرات الاحتلال الاسرائيلي غارة على أحد المنازل بمنطقة “تل السلطان” غربي محافظة رفح، برفقة اثنين من قادة القسام وهم “محمد أبو شمالة و محمد برهوم”، وعدد من المواطنين.

وقالت والدة الشهيد” وهي تحبس دموعها في عينيها :” ابني كان ذو سمعة طيبة، وكان يعمل ليل نهار لخدمة أبناء شعبه ووطنه، ولم يقف في وجه أخيه المسلم في يوما ما.”

وأضافت بحسرة وألم ” ذهب رائد إلى الأراضي الحجازية لقضاء فريضة الحج برفقة صديقه محمد أبو شمالة عن طريق المعابر المصرية، ولو كان عليه أي جرم اتجاه دولة مصر الشقيقة لما تمكن من السفر عن طريقها.”

وأصدر القضاء المصري قبل عدة أيام حكمًا بإعدام عدد كبير من قيادات الإخوان المسلمين في مصر وعدد من الشخصيات في قطاع غزة، وضمّت القائمة الشهيد رائد العطار.

وتابعت المُسنة :” كان رائد يجاهد في سبيل الله وكان سلاحه موجه إلى الاحتلال الإسرائيلي لأن هو من اغتصب أرضنا وسلب حقوقنا، وليس لأخوتنا وأشقائنا في الجانب المصري الذين تربطنا بهم علاقة أخوة.”

وأوضحت أن :” ابنها الشهيد كان يعمل على حماية استقرار أمن مصر، وكان يضع عناصر من قوات الأمن الفلسطينية وبالتحديد من عناصر القسام على الشريط الحدودي للمساعدة في السيطرة على الأوضاع على الحدود المصرية الفلسطينية برفقة ضباط وأفراد الجيش المصري الذي كان يودهم ويدافع عنهم ويحميهم.”

وأردفت المُسنة وفي قلبها غصة على ما حل بها ” كانت علاقته بالجيش المصري علاقة ود واحترام حتى كان في بعض الأحيان يتبادلون التحية والحديث المضحك وهذا يدلل على حبه لدولة مصر الشقيقة، وأنه لم يعمل يوما ما لزعزعة الأمن المصري.”

وأشارت إلى أنه كان يحب الخير لمصر ولشعبها، فهو يقول دائما يجب المحافظة على استقرار مصر الشقيقة، لأن استقرارها يعني استقرار قطاع غزة.

وعبرت المُسنة التي حملت في يدها شهادة وفاة وتقرير حوادث تدلل بهما على استشهاد فلذة كبدها جراء غارة اسرائيلية، عن غضبها إزاء قرار القضاء المصري بالحكم على إبنها الشهيد بالإعدام وهو يرقد في قبره، قائلة :” في رب يحاسب ويجازي من يظلم الناس، والله عالظالم.”

ويشار إلى أنه بعد أن صدر القضاء المصري حكم الإعدام بحق الشهيد العطار، زعم الإعلامي المصري أحمد موسى  أن حركة “حماس” تُخفي جثته وأنه لم يستشهد، معتبرا أن الأسير سلامة اصدر أوامره بتنفيذ عملية الهجوم على السجون في مصر أبان الثورة المصرية..