حقيقة منع اللجنة العليا للانتخابات المنتقبة من التصويت

حقيقة منع اللجنة العليا للانتخابات المنتقبة من التصويت
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 15 أكتوبر, 2015
أخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 4:57 مساءً
المصدر - متابعات

انتشرت اشاعه علي لسان اللجنه العليا للانتخابت بشأن قرارها حول منع المنتقبة و منع السيدات التي ترتدي ما يطلق عليه الهوت شورت او السروال القصير من دخول اللجنة الانتخابية.

و اخذ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في اتهام اللجنة العليا بالتعدي علي الحريات، و دافعوا عن حق السيدة في الادلاء بصوتها بغض النظر عن ما ترتديه.

و لكن سرعان ما اكدت مصادر موثوقه الي مختلف الصحف ان ذلك القرار لا صحة له من الاساس، و ان تلك الاخبار ليست الا اشاعات غرضها تعكير العملية الانتخابية.

و حسب المعلومات التي وصلت الي اجهزة الاعلام من المصادر القضائية الموثوقة فاللجنة العليا ترحب بأي سيدة بخلاف ما ترتديه ،و يندرج تحت ذلك الهوت الشورت و ايضا النقاب.

و في سياق ذلك فقد اكدت المصادر القضائية ان اللجنة العليا تننع المنتقبة من الادلاء بصوتها في حالة واحدة فقط، و اوضحت تلك المصادر ان تلك الحالة تتوقف علي رفض المنتقبة في الكشف عن وجهها.

و اكدت المصادر ان اللجنة العليا للانتخابات ستقوم بتوفير سيدة في كل لجنة من اللجان الانتخابية في مختلف المحافظات، و سيكون عمل تلك السيدة الرئيسي هو الكشف عن وجه المنتقبة للتأكد و التحقق من شخصيتها حرصاً علي سير العملية الانتخابية بإنتظام.

و من الجدير بالذكر ان ما ستحاسب عليه اللجنة العليا للانتخابات هو السلوك داخل اللجنة و الاداب العامة التي يجب علي الناخب اللالتزام بها و مراعتها، و ستقوم اللجنة بالحرص علي ان تسير العملية الانتخابية بشكل سليم.

و يستعد الشعب المصري للانتخابات و يبدأ في البحث عن من يصلح لتمثيله في مجلس النواب ،و يعتبر ذلك الحدث هو من اهم الموضوعات المطروحة علي الساحة في ذلك الوقت.