الولايات المتحدة إرسال أكثر من 500 جندي الى العراق لاستعادة الموصل

الولايات المتحدة إرسال أكثر من 500 جندي الى العراق لاستعادة الموصل
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 1 أكتوبر, 2016
أخر تحديث : السبت 1 أكتوبر 2016 - 1:24 صباحًا
المصدر - وكالات اجنبية

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أعلن الأربعاء أن واشنطن سوف ترسل المزيد من القوات الأمريكية لمساعدة القوات العراقية في معركة لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية، والتي من المتوقع أن تجري قبل نهاية من السنة.

وتشير رويترز إلى أن أكثر من 500 جندي سيتم نقلها إلى العراق.

“الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تم التشاور على طلب من الحكومة العراقية لزيادة عدد المدربين والمستشارين تحت مظلة التحالف الدولي في العراق”، حسبما ذكرت في بيان.

وفي واشنطن، أكد مسؤول أمريكي أن من الولايات المتحدة “مستعدة لتقديم أفراد الجيش الأمريكي إضافي لتدريب وتقديم المشورة العراقيين إلى تكثيف الحملة تخطط الموصل”.

التقى العبادي مع أوباما ونائب الرئيس جو بايدن الأسبوع الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، على الرغم من أنه من غير الواضح إذا أغلق صفقة هناك.

الجنرال الأمريكي جوزيف Votel، التي تشرف على القوات الأمريكية في ل ، قال بالشرق الاوسط لرويترز في يوليو أن الجيش الأمريكي يخطط لارسال المزيد من القوات الى العراق. ل ديه الولايات المتحدة ما لا يقل عن 4400 جندي في العراق في ظل الولايات المتحدة – التي يقودها تقديم الدعم الجوي والتدريب والمشورة إلى التحالف العسكري العراقي.

القوات العراقية، بما في ذلك قوات البشمركة الكردية والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، وتعافى عن نصف الأراضي التي احتلتها Daesh مقدما البرق في صيف عام 2014، ولكن الموصل، كبرى مدن الواقعة تحت سيطرتها، وليس بعد وقد استعاد ذلك. وقد أشار قادة أمريكيون وعراقيون ان الهجوم على المدينة قد تبدأ في النصف الثاني من شهر أكتوبر.

عدد القوات الامريكية في العراق لا يزال جزء صغير من ما يصل إلى 170،000 وصلوا إلى البلاد في ذروة الاحتلال SIGIO سقوط نظام صدام حسين في عام 2003.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.