ذكرت وكالة تابعة للدولة الإسلامية وفاة عمر الشيشاني

ذكرت وكالة تابعة للدولة الإسلامية وفاة عمر الشيشاني
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 14 يوليو, 2016
أخر تحديث : الخميس 14 يوليو 2016 - 1:24 صباحًا
المصدر - وكالات

وكالة Amaq، مجموعة الدولة الإسلامية (EI)، أكد اليوم وفاة الزعيم الجهادي أبو عمر الشيشاني ل “المشاركة في احتواء الهجوم العسكري (قوات الامن العراقية) ضد مدينة الموصل”.

وفي بيان مقتضب، الذي لم يتسن التأكد من صحتها ويشار إلى أن “مصدر عسكري” Amaq علم وفاة الزعيم، على الرغم من أن لا مكان ولا تاريخ ولا ظروف محددة.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن شركة الشيشاني (جريدة الشيشان، عربي) توفي يوم 4 مارس في هجوم شنته القوات الجوية في سوريا.

أيضا، في 21 مارس، أفاد أمني عراقي رفيع المستوى أن الكتيبة 41 للجيش عثرت على جثة من القيادة العليا للجماعة إرهابية في منطقة البو عبيد كيلومترا اثني عشر الى الشمال الشرقي من مدينة الرمادي العراقية، غرب بغداد.

المعروفة باسم “عمر الشيشاني” أبو عمر الشيشاني ولد في جورجيا وقاتلوا في القوات المسلحة من بلادهم خلال حرب قصيرة مع روسيا في عام 2008.

كما أعلن في وقت المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، بيتر كوك، كان “سجلا حافلا في المعركة التي تقودها المقاتلين EI في اشتباكات في العراق وزعيم سوريا.”

ووفقا لكوك، وفاته “سيؤثر سلبا على قدرة EI لتجنيد المقاتلين الأجانب، ولا سيما من الشيشان أو القوقاز، وتتحلل قدرتها على تنسيق الهجمات والدفاع قويا كما الرقة (سوريا) والموصل ( العراق) “.

ويعتقد أن آل الشيشاني بدأ القتال في كتائب الثوار من الحرب الأهلية السورية في عام 2012 والتي انضمت فيما بعد سنة أو سنتين الدولة الإسلامية، حيث شغل مناصب عسكرية بارزة بما فيها “وزير الحرب” وفقا للبنتاغون.

في وقت الهجوم، كان قد بعث آل الشيشاني إلى Al الشدادي في سوريا لتعزيز مقاتلي EI بعد الهزائم الاستراتيجية في أيدي القوات المحلية التي تدعم الولايات المتحدة، وقف عمليات مجموعة إرهابية على الحدود بين سوريا والعراق.

شملت الولايات المتحدة وزارة الخزانة في قائمتها للإرهابيين الدوليين في عام 2014.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.