حظر الحركة الاسلامية في الداخل المحتل 48

حظر الحركة الاسلامية في الداخل المحتل 48
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 12 أكتوبر, 2015
أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 12:58 مساءً

حظر الحركة الاسلامية في الداخل المحتل 48، و أوعز رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، مساء أمس الأحد، لجهاز “الشاباك” بالبدء في الخطوات اللازمة للوصول إلى حظر الحركة الإسلامية – جناح الشمال، واعتبارها حركة غير شرعية، وقد تبع ذلك بوقت قليل اعتقال أحد قيادات الحركة في مدينة رهط .

جاء ذلك إثر جلسة للحكومة الإسرائيلية عقدت أمس، وناقشت عدة ملفات كان منها هذا الملف، وذلك بعد اتهامات من قبل جهات أمنية وسياسية إسرائيلية للحركة الإسلامية “بالتحريض” على الاحتجاجات الحالية في أراضي  48.

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مسؤول أمني، أن نتنياهو أمر “الشاباك” بتقديم المواد الاستخباراتية المتوفّرة لديه للنيابة العامة بهدف دراسة إخراج الحركة الإسلامية عن القانون، مضيفا، أن المستشار القضائي للحكومة يهود فاينشتاين لم يعارض الخطوة، وأن هذه المسألة ليست قضائية بل سياسية وتخص المستوى السياسي فقط .

وعلق المحامي عمر خمايسة على القرار منوها إلى أن الحركة الإسلامية ليست مسجلة بشكل رسمي لدى الجهات المختصة في دولة الاحتلال، ما يعني أن إخراجها عن القانون يعني بشكل أساسي مساءلة كل شخص يعلن انتماءه للحركة، وليس تجميد حسابات أو أرصدة .

وقال خمايسة ، إن تفاصيل القرار مازالت غير واضحة كما أنه من غير المعروف كيفية تنفيذه حتى بالنسبة لسلطات الاحتلال، مضيفا، أن الحركة تملك قاعدة جماهيرية واسعة وتمثل واحدة من أكبر الشرائح في أراضي 48، ومن غير المعقول التعامل مع هذه الجماهير الكبيرة على أنها خارجة عن القانون أو اعتقالها.

من جانبه، قال المحامي المقرب من الحركة خالد زبارقة، إن القرار سبقه تحريض وخلق أجواء معادية من قبل حكومة الاحتلال، تم فيها تجنيد الإعلام لصالح ذلك، مضيفا، أن الهدف من هذه الخطوة هو إبعاد الحركة الإسلامية عن القدس والمسجد الاقصى، لإفساح المجال أمام الاحتلال للاستمرار في مشروعه التهويدي.

وأضاف زبارقة ، أن الحركة كانت وستبقى تعمل لخدمة القدس والاقصى، وستواصل ذلك بصرف النظر عن الصفات والمسميات، كما أنها لن تتوقف عن خدمة الفلسطينيين في الداخل المحتل، معتبرا، أن ثمن ستدفعه الحركة بسبب ذلك سيكون بسيطا مقابل الهدف الذي تسعى إليه.

وفي السياق ذاته، أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال رئيس الحركة في مدينة رهط يوسف أبو جامع أمس من المدينة، بزعم تحريضه على “التجمهر غير المشروع والإضرار بالممتلكات العامة”، وقد طلبت الشرطة اليوم من محكمة إسرائيلية بتمديد اعتقاله، لكن لم يصدر أي قرار بذلك حتى الان، وفقا للمحامي خمايسة.

تجدر الإشارة إلى أن المدن الفلسطينية في أراضي 48 تشهد منذ أيام مظاهرات ومسيرات تتطور إلى مواجهات بعد اعتداء قوات الاحتلال إليها، وقد دعت لهذه الفعاليات القوى الوطنية الفلسطينية في الداخل، كما أعلنت لجنة المتابعة العليا أمس عن إضراب عام في كافة المدن غدا، ومسيرة قطرية في مدينة سخنين.