هاشتاغ “#احمي_ظهرك” نصائح أمنية للشباب المنتفض

هاشتاغ “#احمي_ظهرك” نصائح أمنية للشباب المنتفض
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 22 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الأحد 22 نوفمبر 2015 - 5:12 مساءً
المصدر - وكالات

هاشتاغ “#احمي_ظهرك” نصائح أمنية للشباب المنتفض احمي ظهرك> بهذا الوسم أطلق موقع مقرب من فصائل المقاومة ، حملة توعوية هي الأولى من نوعها منذ اندلاعانتفاضة القدسمطلع أكتوبر الماضي، لتوعية الشبان ببعض المخاطر الأمنية التي قد تواجههم خلال المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا موقعالمجدالأمني، جميع الشباب ورواد مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في وسم “#احمي_ظهرك، والذي يهدف لنشر الوعي الأمني للأهالي في مناطق التماس مع الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة في الضفة الغربية التي تشهد جذوة الانتفاضة.

وتستهدف هذه الحملة التركيز على عدة قضايا أمنية أبرزها، مخاطر كاميرات المراقبة، والعملاء ووحدات المستعربين، والإجراءات الأمنية لتنفيذ العمليات، والاتصالات والجوال، والشبكات الاجتماعية، التي يعتبرها الموقع الأمني من أخطر المشاكل التي تواجه المنتفضين في وجه الاحتلال.

تغريدات

ومع ساعات الصباح انطلقت حملة التغريد على هذا الوسم من النشطاء والمدونين والمعنيين عن شكل نصائح عن أهم مواضيع الحملة لتذكير الشباب بمخاطرها وطرق تجنبها.

فعن موضوع المستعربين وطرقهم الملتوية لاعتقال الشباب المنتفض، نشر الإعلامي إياد الرواغ على صفحته في فيس بوك: “الملابس التي ترتديها أثناء المواجهات قد تسهل الطريق للتعرف عليك و اعتقالك فيما بعد.. خصص للمواجهات ملابس لا يعرفها إلا أنت والمقربون منك“.

ويغرد أحد المدونين على موقعتويترللتوعية بخطورة حمل الجوال أثناء تنفيذ العمليات بقوله: “أخي المجاهد الثائر.. عند التخطيط أو تنفيذ أي عمل انتبه من أن يكون جوالك معك أو بجانبك، فهو الجاسوس المرافق لك“.

وغرّد الموقع الأمني على صفحته بـتويترعن مخاطر تسريب المعلومات لأي طرف غير موثوق فقال:” الحرب مع الاحتلال الصهيوني هي حرب معلومات، فمن يمتلك المعلومة يمتلك القرار، فلا تكن سبباً في تسريب المعلومات لعدوك“.

وركّز في حديثه على كاميرات المراقبة المنتشرة في شوارع الضفة والقدس، وقال: “إذا تمت أي عملية أمام كاميرات المراقبة أمام بيتك أو محلك بادر بتغيير الهارد دسك المخزن عليه التسجيلات ولا تكتفي بحذفها فقط“.

توعية عامة

بدوره يؤكد الخبير في أمن المعلومات بوزارة الداخلية في غزة أشرف مشتهى أهمية هذه الحملات الأمنية في توعية الجمهور الفلسطيني ببعض المخاطر التي قد تواجههم خلال مواجهة الاحتلال في جميع أماكن التماس.

ويفيد مشتهى لوكالةصفابأن مثل هذه الحملات تعمل على تجنب الاعتقال من قوات الاحتلال من خلال التوعية بمخاطر الكاميرات والمستعربين وكشف المعلومات على مواقع التواصل الاجتماعي، وغيره من المواضيع التي تعالجها هذه الحملة.

وبالتطرق لموضوع كاميرات المراقبة الموضوعة على أبواب المحلات التجارية الفلسطينية، نصح الخبير الأمني بضرورة عدم وضعها بصورة قائمة تساعد الاحتلال على التعرف على تفاصيل العمليات في شوارع الضفة والقس المحتلة.

ويحذر مشتهى من خطورة نشر المعلومات على مواقع التواصل، الأمر الذي يسعى الاحتلال من خلاله لجمع المعلومات، والوصول لهدفه عن طريق التقنيات الكبيرة الذي يمتلكها الاحتلال.

ودعا مشتهى الشبان الفلسطينيين إلى ضرورة الالتزام بالنصائح الأمنية المنشورة واتباعها لتفادي الوقوع في فخ الاحتلال ومستعربيه، والذين يسعون دائمًا وبجميع الطرق لاعتقال الشبان الفلسطينيين في نقاط التماس المختلفة مع الاحتلال.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.