اخبار سوريا: القوات الحكومية تقصف مواقع المقاتلين الجهاديين في حلب

اخبار سوريا: القوات الحكومية تقصف مواقع المقاتلين الجهاديين في حلب
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 5 يوليو, 2015
أخر تحديث : الأحد 5 يوليو 2015 - 1:41 صباحًا
المصدر - فرانس24/ أ ف ب

بالعربي | اخبار سوريا اليوم الأحد 5 يوليو 2015 ، نفذت القوات الحكومية السورية غارات جوية كثيفة الجمعة على مدينة حلب الشمالية وحولها، مستهدفة مواقع المقاتلي الجهاديين من “أنصار الشريعة” الذين هاجموا المدينة الخميس.

شنت قوات الحكومة السورية غارات جوية كثيفة اليوم الجمعة على مواقع مقاتلي المعارضة في مدينة حلب الشمالية وحولها. وحلب تعتبر محور هجوم يشنه مقاتلو المعارضة لانتزاع السيطرة على المناطق التي تهيمن عليها قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان” الذي يراقب مجريات الصراع فإن القتال بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة استمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة وأضاف أن الغارات الجوية للجيش السوري على مواقع المقاتلين لا تزال مستمرة.

للمزيد: حلب: من مدينة التجارة والسياحة إلى مدينة الأنقاض والأحياء المهجورة

والهجوم الذي تقوده جماعات إسلامية متطرفة بينها القاعدة وأطلق على نفسه تسمية “أنصار الشريعة”، هو الأعنف منذ أن سيطرت قوات المعارضة المسلحة على معظم المناطق الشرقية من حلب قبل ثلاث سنوات.

وقال رامي عبد الرحمن مدير “المرصد السوري “إن قوات المعارضة” التي شنت الهجوم على سبعة أحياء غرب مدينة حلب وكلها خاضعة لسلطة الحكومة السورية، “انتزعت السيطرة على بعض المباني من قوات الحكومة عند مشارف المدينة الواقعة شمال غرب البلاد لكن هذا التقدم ليس له أهمية إستراتيجية”، ولكنه أول تقدم يحققه معارضون في قلب المنطقة السكنية في حلب التي تسيطر عليها الحكومة خلال أكثر من عامين. وأضاف أن بلدة أعزاز في ريف حلب إلى الشمال من المدينة تعرضت أيضا لغارات جوية.

وذكر مصدر في الجيش السوري أنه تم صد الهجوم وإلحاق خسائر كبيرة في صفوف المقاتلين مضيفا أنه تمت الاستعانة بالقوات الجوية والمدفعية لاستهداف المقاتلين الذين استخدموا الأسلحة الثقيلة في هجومهم.

وسيكون سقوط حلب المركز التجاري السوري ضربة كبيرة للرئيس بشار الأسد الذي تقتصر سيطرته على حزام أراض يمتد شمالا من دمشق إلى ساحل البحر المتوسط.

وسيعمق هذا الانقسام الفعلي في سوريا بين الغرب الذي يسيطر عليه الأسد ومناطق يسيطر عليها خليط من الجماعات المسلحة.