الثوار يتقدمون في باشكوي ويوقعون قتلى من قوات النظام وحزب الله اللبناني

الثوار يتقدمون في باشكوي ويوقعون قتلى من قوات النظام وحزب الله اللبناني
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 26 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 2:04 صباحًا

سيطر الثوار اليوم الثلاثاء على مساحات واسعة من قرية باشكوي الاستراتيجية والتي تطل على ريف حلب الشمالي، بعد أن تمكنت قوات النظام منذ عام تقريبا من التسلل والسيطرة عليها، فيما تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة حتى الآن بين الثوار وقوات النظام.

وقال مراسل سوريا مباشر “محمد أبو قيس” في حلب أن هناك العشرات من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام؛ نتيجة الاشتباكات، فضلاً عن استهداف المقرات العسكرية التابعة لجيش النظام، مؤكداً أن الثوار تمكنوا من السيطرة على غرفة عمليات قوات النظام في باشكوي، وأنهم يهدفون فرض سيطرتهم الكاملة على القرية التي تكشف مساحات كبيرة من ريف حلب الشمالي.

وأضاف: “لم نستطع إحصاء الأعداد الدقيقة لعناصر القتلى والجرحى من قوات النظام، لكن ما هو مؤكد حتى الآن أنهم بالعشرات، وان من بينهم عناصر لحزب الله، وأثناء تقدم الثوار في عدة نقاط في باشكوي عثروا على العديد من الأعلام التابعة لحزب الله”.

وأكد “أبو قيس” خلال حديثه مع “سوريا مباشر” من أرض المعركة أن الثوار سيطروا على مساحات كبيرة في باشكوي، وأهمها غرفه عمليات جيش النظام، واستولوا إثر ذلك على قاعدة كورنيت وصواريخ مضادة للدروع كونكورس، والعديد من الأسلحة والذخائر، والرشاشات، مشيراً أن الفصائل العسكرية التي شاركت في هذه الحملة العسكرية هي: أحرار الشام الإسلامية، الجبهة الشامية، بالإضافة إلى جيش الاسلام، وعدة فصائل صغيره اخرى.

يحاول الثوار في هذه المعركة إعادة السيطرة على جميع المناطق التي خسروها مطلع العام الجاري، عندما قامت قوات النظام بنصب كمين للثوار والتسلل إلى الريف الشمالي بهدف الوصول إلى نبل والزهراء وكسر الحصار عنهما.

ونجحت قوات النظام حينها في خطتها، حيث تمكنت من فرض سيطرتها على عدة قرى وبلدات في ريف حلب من قرية باشكوي وصولا إلى رتيان، إلا أن الثوار تمكنوا من استعادة السيطرة على معظمها، ولم يتمكنوا من فرض سيطرتهم على باشكوي، وفي حال استطاع الثوار هذه المرة من السيطرة على باشكوي فإن نظام بشار الأسد سيشفل من جديد في محاولاته بتطوق مدينة حلب، وفرض حصار خانق عليها.