الأزمة السورية: “5000 حالة وفاة في شهر أغسطس والمهاجرين يفرون إلى بر الأمان

الأزمة السورية: “5000 حالة وفاة في شهر أغسطس والمهاجرين يفرون إلى بر الأمان
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 2 سبتمبر, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 3:52 صباحًا

كانت 5000 شخصا على الأقل، بينهم عدد كبير من المدنيين، قتلوا في سوريا في أغسطس 2015 وفقا لمراقبي حقوق الإنسان.

أحصت المرصد السوري مقرها في المملكة المتحدة لحقوق الإنسان (ساهر) حتى مجموعه من مصادر داخل البلاد ويشتبه أن المجموع الحقيقي أعلى من ذلك بكثير.

وفقا لساهر ويشمل عدد القتلى 1205 مدنيا، 885 المقاتلين السوريين، 1165 المقاتلين غير السوريين، 3 جنود انشق، 684 من جنود الجيش السوري، 684 ميليشيات، 36 حزب الله، 64 الموالية للنظام الشيعي و 10 ضحية مجهولة الهوية رأيت على لقطات وصور .

من المدنيين نحو 200 قتلوا على يد إيزيس، 1000 من قبل القوات الموالية للرئيس الأسد و 43 في غارات جوية التحالف. وقتل ما مجموعه 252 من الأطفال في أغسطس.

المهاجرين هنغاريا النمسا ألمانيا

لاجئ سوري يحمل لافتة في كيليتي (شرق) محطة للسكك الحديدية في بودابست (أتيلا Kisbenedek / أ ف ب)

إلا أن ساهر بحساب المجموع الحقيقي أعلى من ذلك بكثير: “نحن في المرصد السوري لحقوق الانسان تقدر العدد الحقيقي للإصابات غير السورية من IS، Jabhat آل النصرة والفصائل الإسلامية، كتيبة جند الأقصى والموالين للنظام نشطاء ما يقرب من 700 من الجنود والمقاتلين أكثر من عدد موثقة بسبب التكتم حول الضحايا من جميع الأطراف، وصعوبات الوصول إلى المناطق النائية والصعوبات للتحقيق عن أولئك الذين لقوا حتفهم داخل النظام أو IS السجون “.

في الأيام الأخيرة كان الكثير من التركيز على تدمير الآثار القديمة في تدمر، ولكن الأرقام ساهر هي تذكير بأن تكلفة من حيث الأرواح البشرية ضخمة. وقتل نحو 230،000 شخص قتلوا في سوريا منذ بداية الحرب في عام 2011.

كما تظهر الإحصاءات ربما السبب في الكثير من السوريين العاديين اللجوء إلى أطوال يائسة للعثور على السلامة في الغرب.

وقالت المانيا جميع السوريين الذين يصلون إلى حدودها ستعطى عشر eopportunity على البقاء وطلب اللجوء. والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركلانتقدت دول أوروبية أخرى لعدم فعل الكثير للمساعدة في ما يسمى أسوأ أزمة المهاجرين منذ الحرب العالمية الثانية.