تفاصيل حريق مستشفى جازان اليوم الخميس 24/12

تفاصيل حريق مستشفى جازان اليوم الخميس 24/12
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 24 ديسمبر, 2015
أخر تحديث : الخميس 24 ديسمبر 2015 - 8:48 مساءً
المصدر - متابعات

تفاصيل حريق مستشفى جازان اليوم الخميس 24/12، حريق مستشفى جازان العام الذي وقع فجر اليوم، شاهد عيان تحدث ودموعه تسبق كلماته، وقلبه يعتصر ألماً على فقد أخته في هذا الحريق والتي كانت مع أمها المسنة، والمنومة بقسم العناية المركزة.وبحسب صحيفة الرياض يتابع المعلم حديثه قائلا :”اتصلت بي أختي، وقمت فزعاً من نومي وتصيح بصوت عالي وبكاء هيستيري، “ألحق علينا، سنموت بسبب حريق ودخان من كل مكان، وجميع من في المستشفى هربوا وتركونا، ولايوجد باب مفتوح حتى نهرب منه، والمكان مظلم بالدخان، وأمي في حالة إغماء ولا أستطيع حملها، ثم ألقيت الجوال واتجهت لسيارتي ولحقت بي زوجتي ولازالت تتواصل مع أختي، ولكن دون أن تفهم شيء منها في وسط هذه الظروف المؤلمة.

ويضيف ، وصلت للمستشفى وكان الوضع أكثر مأساوية مما تصورت، حاولت الدخول للدور الأرضي، وإذا بالدخان يغطي المكان، وكأنه موت يتجول ويبحث عن المزيد من الضحايا، وهذا اتعبني بسبب معاناتي من حساسية مزمنة بصدري، وأيضا أنا مريض بالضغط، فساعدني متطوعون على الخروج، ولم يكن يوجد أحد من الرجال الدفاع حتى الآن.ويضيف عميش “الحمدالله في وسط هذه الظروف الموجعة حضر أخي، وكان أكثر قدرة مني على الوصول، وطلب إعطائه كماماً أو شيء لمساعدته على الصعود ولكن لم يتوفر، فغطى وجه بشال واستطاع الصعود للدور الثاني، وكان همه الأول الأم، ودخل إلى غرفتها 208 بالدور الثاني، وبالفعل وجدها في وضع صعب، ولفها ببطانية حمراء ـ كنت قد اشتريتها لها قبل يومين ـ ثم توجه بها بمفرده للخروج .

ووجد في طريقه قرابة 4 جثث، وغالبا أختي كانت إحداهن، ولكن مع ذلك الموقف الصعب والدخان الكثيف لم يستطيع تميز المتوفين.وعقب نزوله أخذها الإسعاف إلى مستشفى العميس الأهلي، وبعد بحث إلى وقت آذان الفجر، كانت أختي قد نقلت إلى مستشفى الحياة الأهلي، وغالباً أنها توفيت قبل الانتقال إليه، ولكن الوالدة في وضع مستقر رغم أنها حالياً في العناية المركز أيضاً.وطالب عميش بضرورة محاسبة كل من قصر ومتسبب في هذه المأساة، التي تأثر منها العشرات، فمن كان يبحث عن الشفاء في هذا المستشفى واجه الموت، نحن نؤمن بالموت وقضاء الله وقدره، ولكن المؤكد أن هناك أسباب، يجب أن تتم عليها المحاسبة الشديدة، فكل من تساهل بحياة الناس مجرم مستحق للعقاب، ولن نعفي وزارة الصحة والدفاع المدني من هذه المأساة المؤلمة لكل من سمح بها فكيف من عاش لحظاتها الحرجة، وفقد فيها فلذة كبده والغالين على أنفسنا.