أسباب وقف طباعة الريال الورقي واستبداله بالعمله المعدنية

أسباب وقف طباعة الريال الورقي واستبداله بالعمله المعدنية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 12 يونيو, 2016
أخر تحديث : الأحد 12 يونيو 2016 - 3:24 صباحًا
المصدر - متابعات

يصدر الريال السعودي عن مؤسسة النقد العربي السعودي ، ويساوي الريال الواحد عشرين قرشا أي ما يعادل 100 هلل حيث أن القرش الواحد يعادل خمس هللات ، وتتكون العملة الورقية السعودية من عدة فئات صدرت على عدة مراحل ، وهي فئة الريال ، الـ 5 ريالات ، 10 ريالات ، 50 ريال ، 100 ريال ، و 500 ريال .

وإذا عدنا إلى الوراء فسنجد أن بداية استخدام الريال الورقي في المملكة العربية السعودية يعود إلى ما بعد تأسيس مؤسسة النقد العربي السعودي ، فقد بدأ استخدام العملة الورقية للحجاج حيث صدرت كإيصالات لتداولها في البيع والشراء وكانت من فئة عشرة ريالات وخمسة ريالات وريال واحد ، وسحبت فئة إيصالات الحجاج في عام 1384 هـ حيث صدر أمر ملكي في عام 1378 هـ بإصدار عملات ورقية نظامية وتم طرح الإصدار الأول من الريال فئة المئة والخمسين والعشرة والخمسة ريالات بالإضافة إلى الريال الواحد ، واستمر التداول بهذا الإصدار إلى أن بدأ التداول بالإصدار الثاني في عام 1387 هت ثم الإصدار الثالث في عام 1396 هـ وتلاه الإصدار الرابع في عام 1404 والذي تم خلاله إضافة العملة الورقية من فئة 500 ريال لأول مرة نظرا للتوسع الاقتصادي السعودي ، وكان آخر الإصدارات هو الإصدار الخامس الذي تم طباعته في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله .

وقف طباعة الريال الورقي واستبداله بالعملة المعدنية :
تعتزم مؤسسة النقد السعودي إطلاق عملات معدنية جديدة من فئات متعددة مثل فئة الريال وفئة الـ 2 ريال بالإضافة إلى فئات من الهللات ، وذلك بهدف استبدالها بالعملة الورقية ، حيث سيتم سحب الريال الورقي تدريجيا عبر عدة مراحل إلى أن يتم التوقف عن طباعتها نهائيا .

الأسباب :
وفقا لتصريحات الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية بالمصارف السعودية ” طلعت حافظ ” فإن هناك عدة اعتبارات لاتخاذ قرار وقف طباعة الريال الورقي والتداول بالعملات المعدنية ، فالريال الورقي من فئة واحد وتنين ريال من أكثر العملات الورقية تداولا في حركة البيع والشراء في السعودية بسبب السلع الغذائية والمشروبات التي تباع بأسعار ما بين ريال وخمسة ريالات بشكل يومي .

وقد صرح طلعت حافظ بأن مؤسسة النقد كانت قد أكدت سابقا بأن استخدام العملات المعدنية له أهمية في السوق ومعظم الدول العالمية رغم تقدمها وتطورها إلا أنها لا تزال تستخدم العملات المعدنية ، والمجتمع السعودي عادة ما يستخدم العملة الكاش في تعاملاته المالية وبحسب الإحصائيات فإن المملكة تعد من اكثر الدول استخداما للكاش حيث يفوق استخدامها ما نسبته 84% بينما يعد الاستخدام المالي الالكتروني أقل في الاستخدام حيث لا يزيد عن 16% فقط من استخدامه .

وأشار حافظ أن تداول العملات المعدنية سوف يفتح آفاقا مستقبلية جديدة تعود بالنفع على الاقتصاد المعدني ، فمثلا مواقف السيارات على سبيل المثال لا الحصر تحتاج إلى عملات معدنية لتشغيلها من خلال العدادات الالكترونية المعدة لها ، وفي المستقبل سيكون هناك تعاملات أخرى تستلزم استخدام العملات المعدنية .

كما ان وزارة التجارة والاستثمار ألزمت المحال التجارية بتوفير كافة العملات المعدنية بعد أن أمنت مؤسسة النقد عملات معدنية في جميع البنوك وأكدت على توافرها بكميات تكفي للمحال التجارية و لا يوجد عذر في عدم توفيرها ، وقامت الوزارة بالترويج لذلك عبر حملة توعوية بعنوان ” خذ الباقي ” والتي توضح حق المستهلك في أخذ المتبقي من ثمن السلعة .