المعجزة الاقتصادية في بوليفيا

المعجزة الاقتصادية في بوليفيا
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 6 يوليو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 12:05 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | قد سجلت اقتصاد بوليفيا بمتوسط ​​نمو سنوي يزيد على 5٪ في السنوات التسع الماضية. السياسة الاقتصادية التي تطبقها الحكومة على أساس إعادة توزيع الدخل، ورقابة صارمة على الميزانية، وهو النشاط الدولة أكبر وارتفاع الاستهلاك المحلي. قابلناهم لويس ألبرتو آرسي، وزير البوليفي الاقتصاد والمخ من تلك “المعجزة”.

الذي كان حتى وقت قريب أفقر بلد في أمريكا الجنوبية يخضع لعملية التحول التي تسبب الإعجاب من منظمات مثل البنك الدولي والمحللين والصحف مثل صحيفة نيويورك تايمز، لأنها المرة الأولى في تاريخ مضطرب البلاد، والرئيس ليس فقط المنتهية ولايته دون الاضطرابات السياسية والاجتماعية، ولكن اعيد انتخابه مرتين متتاليتين بدعم واسع من السكان.

تلقت بوليفيا على العديد من الجوائز، ولا سيما بسبب الإنجازات التي تحققت في الحد من الفقر والجوع. في أوائل يونيو، خلال المؤتمر التاسع والثلاثون من منظمة الأغذية والزراعة (منظمة الأغذية والزراعة)، أعطت المنظمة وجائزة لبوليفيا خفضت إلى النصف نسبة الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية، الذي وافته 34٪ إلى 15٪ بين عامي 1990 و 2015.

ولكن المعجزات لا وجود لها، ونطلب المهتمين ما ساعد بوليفيا للهروب من التباطؤ الاقتصادي تستاء الآن بلدان أمريكا اللاتينية الأخرى. في هذا الصدد، وقد تم تأميم المحروقات فعال، ولكن ليس فقط، كما قلنا لويس ألبرتو آرسي، وزير بوليفيا للاقتصاد.