لماذا يريد المكسيك استيراد النفط من الولايات المتحدة ؟

لماذا يريد المكسيك استيراد النفط من الولايات المتحدة ؟
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 27 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2015 - 12:59 مساءً

المكسيك هي واحدة من أكبر منتجي النفط في العالم، ومع ذلك رسميا وأعلنت عن نيتها استيراد 100،000 برميل يوميا من الخام الخفيف من الولايات المتحدة لزيادة انتاج مصافيها.
وتستورد المكسيك حاليا أكثر من 50٪ من احتياجاتها من البنزين في السوق المحلي، وهناك أيضا زيادة مطردة في الطلب على الوقود، لذلك هذا الإجراء الأهداف الفنية، من أجل تعزيز إنتاج 6 مصافي التي لديها بتروليوس مكسيكانوس (بيميكس)، وبالتالي مواجهة عجز متزايد في توفير البنزين، والتي نشرتها منظمة ‘الإيكونوميست’.

المنطق الصناعي من هذا القرار يسعى إلى إنتاج المزيد من البنزين مع نفس الكمية من النفط. وذلك لأن سعر النفط الخام الخفيف لديها أعلى من الكفاءة الحجمية الثقيلة الخام. نتيجة القرار في زيادة إنتاج البنزين مع القدرة الصناعية نفسها.

ومع ذلك، السيناتور دولوريس Padierna، في عموده المنشور في ‘شركة Financiero يقول ان المكسيك تنتج حاليا النفط الخفيف التي يتم تصديرها إلى الولايات المتحدة على سبيل الأولوية، قبل تزويد المصافي المكسيكية. وفي مقالته، Padierna يعرض صورة يأخذ بعين الاعتبار الفترة من يناير إلى نوفمبر 2014 مع معلومات رسمية من شركة بيميكس، حيث تم عرض ومستوى تصدير النفط الخام الخفيف المكسيكي إضافية خفيفة 225،000 برميل يوميا إلى الولايات المتحدة وهذا هو، أي أكثر من ضعف ما يبدو المكسيك المسألة في السياق الحالي، حتى انها طلبت معلومات من وزارة الطاقة في الولاية المكسيكية، لإدخال البيانات التقنية لدعم المشروع.

ومن المهم أن نلاحظ أن موافقة من وزارة التجارة لاثنين من شركات النفط لتصدير نوع من خفيفة الخام المعروفة باسم المكثفات، هو لحظة تاريخية بالنسبة للولايات المتحدة لأن من شأنه أن ينتهي حق النقض الحكومة تحظر من عام 1970 لشركات تصدير النفط من احتياجاتها من النفط الخام.