المملكة العربية السعودية تنتج النفط في مستويات قياسية في شهر أبريل

المملكة العربية السعودية تنتج النفط في مستويات قياسية في شهر أبريل
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 21 أبريل, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 21 أبريل 2015 - 4:44 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | قال علي النعيمي وزير النفط السعودي ان بلاده تنتج النفط قرب مستويات قياسية في شهر أبريل، مما يؤكد إرادة المملكة في الدفاع عن حصتها من السوق في وقت تظهر فيه أسعار الانتعاش الهش .

وهناك مخاوف من أن إنتاج المملكة العربية السعودية وغيرها من أعضاء أوبك (OPEC) يمكن أن يوقف الارتفاع الأخير في أسعار النفط، خاصة بعد النمو الاقتصادي في الصين، وهي مستهلك رئيسي، أنه تباطأ في الربع الأول إلى أدنى مستوى له في ست سنوات.

و قالت أوبك ارتفع إنتاجها العالمي إلى 30790000 برميل يوميا (برميل يوميا) في شهر مارس، مما يمثل زيادة قدرها 810،000 برميل يوميا عن الشهر السابق، مع زيادة الطلب من المتوقع نتيجة لانخفاض الأسعار.

وقال النعيمي ان انتاج النفط في المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر في العالم، “حوالي 10 ملايين” برميل يوميا في ابريل نيسان.

وقال “لقد قلت مرات عديدة إن نحن دائما سعداء لنقدم لعملائنا مع ما يريدون، والآن يريدون 10 مليون دولار”، وقال النعيمي في مقابلة في عاصمة كوريا الجنوبية، التي من المقرر أن يحضر اجتماع مجلس إدارة النفط الدولة أرامكو السعودية.

وقال النعيمي في وقت سابق هذا الشهر ان المملكة العربية السعودية تنتج نحو 10.30 مليون برميل يوميا من النفط الخام في شهر مارس، متفوقا كحد أقصى السابق من 10.20 مليون برميل يوميا في أغسطس 2013، وفقا لسجلات يعود تاريخها إلى أوائل 1980s.

وارتفعت أسعار النفط نحو 17.00٪ خلال الشهر الحالي، مدعوما تقارير عن سقوط محتمل في الإنتاج في الولايات المتحدة، لكنه حذر من مورغان ستانلي الاثنين ان ضخ السعودي يمكن أن يكون أكثر التطورات الهامة في الولايات المتحدة.

وقال “نحن نشعر بالقلق من أن وضع السوق هو في الولايات المتحدة (…) إنتاج أوبك يمكن أن تكون أكثر أهمية لزيادة ضخ من 1 مليون برميل يوميا في مارس مقارنة بالشهر السابق”، وقال البنك في ملاحظة.

الطلب من الصين

سئل عما اذا كان يشعر بالقلق قبل التباطؤ الاقتصادي في البلاد، والطلب على النفط من الصين وقال النعيمي “لم نر التغيرات في الطلب على النفط. ونحن نستمر في تزويد نفس الحجم كما قمنا بتسليم لبعض الوقت”.

وقال الوزير إن المملكة العربية السعودية وتوريد ما يقرب من 1.00 مليون برميل يوميا الى الصين، وهي أكبر مستورد للنفط في العالم، وانه يتوقع الطلب من آسيا وينمو.

وقال “أعتقد أنه بمرور الوقت سوف تستمر في النمو الطلب. ونحن متفائلون جدا في هذا الصدد. وليس هناك قلق من جانبنا. لم نر أي تغيير منذ تتغير الأسعار”، قال.

انتعشت العقود الآجلة للخام برنت من أعلى مستوى لمدة ست سنوات من 45،19 $ للبرميل ينظر في يناير كانون الثاني وجرى تداول الاثنين في أقل من 64 دولارا للبرميل، ولكن لا يزال تراكمت خسائر ما يقرب من 45.00٪ من ارتفاع في العام الماضي.