طريقة ذكية لتقوية الذاكرة

طريقة ذكية لتقوية الذاكرة
| بواسطة : عبد الحليم | بتاريخ 26 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 9:33 مساءً

مشاهدينا ومتابعي موقع بالعربي انه ليبهج القلوب والصدور ويسعدنا ان نضع بين ايديكم طريقة ذكية لتقوية الذاكرة، من أهم قدرات الدماغ الذاكرة التي يستطيع بها أن يسترجع كافة المعلومات التي كانت قد مرت أمامه، كما أنه يحفظ بها الملعومات التي يمر بها في الوقت الحالي. فالذاكرة تحفظ كافة المعلومات والمواقف التي تصادف الإنسان في حياته التي يحياه. للذاكرة أنواع ثلاثة رئيسية تقسم إليها.

الأولى وهي الذاكرة القصيرة جداً وهي الذاكرة التي تثير بها الإشارات الحسية القادمة من الحواس الخمسة مواقع معينة ومحددة من مواقع الدماغ. أما النوع الآخر من أنواع الذاكرة وهو الذاكرة القصيرة، وهي الذاكرة التي تحتفظ بجزء من المعلومات بعد انقضاء وقت على حدوث الحدث، حيث تخزن المعلومات في الجزء الأمامي من دماغ الإنسان أي في منطقة خلف الجبهة مباشرة، فتبدأ المعلومات بالزوال والذهاب بعد أجزاء معينة من الثانية. أما النوع الثالث قهو الذاكرة الطويلة وهي الذاكرة التي تعمل على الاحتفاظ بالأحداث والأمور الأساسية لمدة طويلة جداً.
أما النسيان فهو من أكثر ما يتعلق بالذاكرة شيوعاً، وهو عدم قدرة الإنسان على استراجاع المعلومات التي احتفظ بها في عقله نتيجة لفقدانها، والنسيان يصيب كافة الناس صغاراً وكباراً وتزداد نسبتها ومدى شيوعها وانتشارها كلما تقدم الإنسان بعمره. لهذا يتوجب على الإنسان أن يعمل على تقزية ذاكرته بشتى الطرق والوسائل، فمن هذه الوسائل أن يتناول الإنسان الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الأمينية حيث تتواجد هذه الأحماض وخاصة نوع الأمويغا ون ( Omega 1 ) في المأكولات البحرية مثل السردين والتونا والجمبري وغيرها العديد من الأنواع، إضافة إلى ذلك يتوجب الإكثار من تناول الخضراوات حيث تكون غنية جداً بالبيتاكاروتين والتي تتواجد بشكل كبير جداً في الفجل والجزر والجرجير والخس، وأن يكثر أيضاً من تناول الفواكه حيث تكون غنية بعناصر مثل الزنك والبوتاسيوم والفيتامينات الضرورية مثل الفيتاومين سي ( Vitamin C ).
كما ويجب أن يغير الإنسان من نمط حياته الضار به بأكثر طريقة ممكنة، حيث تؤدي أنواع المعيشة الضارة وغير الصحية إلى تراجع في أداء الدماغ وأداء وحدة الذاكرة، كعادة التدخين على سبيل المثال والتي تؤثر على مختلف الجوانب الصحية عند الإنسان، إضافة إلى ذلك يجب التخلص الفوري من عادة السهر، فهذه العادة تؤذي الدماغ وتتلفه، ففي النوم راحة كبيرة لخلايا جسم الإنسان وتحديداً لخلاياه الدماغية. فيحتاج جسم الإنسان في المتوسط إلى عدد من الساعات لا يقل عن الثمان ساعات يومية كي يستعيد هذا الإنسان عافيته وصحته.