كيف يتم تخدير المريض

كيف يتم تخدير المريض
| بواسطة : عبد الحليم | بتاريخ 27 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2015 - 10:19 مساءً

يسرنا ويشرفنا متابعينا متابعي موقع بالعربي ان نقدم لكم كيفية تخدير المريض، بعد تطور العلوم وتحديداً العلوم الطبية، وفر هذا التقدم أشياء كثيرة حتى يتم علاجه وبصورة فعالة أكثر مما سبق، ومن أبرز هذه الأشياء تطور علم التخدير، فقبل التخدير كان التداوي يكون مع إحساس المريض بألم شديد قد يفقده وعيه من شدته، وهذا كان يشكل عائقاً امام الطبيب عند التداوي، ولكن وع هذا كان يتم استخدام بعض الأعشاب المهدئة والأدوية المخدرة ولكنها لم تكن فعالة كما اليوم، فاليوم أصبح التخدير اختصاصاً لوحده مما سهل على المريض وعلى الطبيب فلا يشعر المريض بالألم عند إجراء العملية الجراحية له التي قد تعمل على تعطيل عمل الطبيب المعالج و إعاقته.

أقسام علم التخدير

يقسم التخدير إلى نوعين الأول هو التخدير العام والثاني هو التخدير الموضعب، فالتخدير العام هو تخدير الجسم كاملاً وهو يستخدم عندما تكون العملية الجراحية عملية صعبة معقدة، حيث يؤدي التخدير شلل المريض الكامل والمؤقت كما انه يفقده ذاكرته ووعيه وبالتالي يفقد إحساسه بالألم، في حين يكون التخدير الموضعي لمنطقة معينة من مناطق الجسم وهي المناطق التي سوف تجرى فيها العملية الجراحية وهذا النوع من التخدير يستخدم عندما تكون العملية بسيطة غير معقدة فيخدر المكان المحدد فقط. والتخدير يكون باستعمال اأدوية معينة وخلطات يتم إعطاؤها للمريض بحسب تقديرات الطبيب المختص، بحيث انه إذا اختلت هذه المقادير سوف تحصل نتائج لا تحمد عاقبتها. وكل هذا من شأنه أن ييسر عمل الطبيب و ان يؤمن الراحة الكاملة للمريض، والتخدير هو من أعظم نعم الله تعالى علينا، فلولاه لما كان بالإمكان إجراء العمليات المعقدة كالتي تجري الآن و بالتالي لما حصل كل هذا التقدم والتطور الطبي الذي نشهده الآن.

من هو طبيب التخدير

أما طبيب التخدير فهو طبيب يجري تدريبه على التخدير، وأطباء التخدير هم من يقدمون الرعاية الصحية للمرضى قبل العملية و بعدها وفي أثنائها بمساعدة مساعدين التخدير بالطبع، فيعمل طبيب التخدير على تقييم المريض طبياً قبل إجراء العملية الجراحية، إضافة إلى ذلك فهو يقوم على وضع خطة التخدير الخاصة بكل مريض على حدى والتي تعتمد أساساً على وضع المريض وحالته، إضافة غلى ذلك فهو يقوم بالإشراف على المريض أثناء العملية وضمان استقرار المريض و التحكم بالأمل وضمان استمرار الحياة والتحكم بالهواء و غيرها من الأمور، يختلف التدريب الذي يخضع له طبيب التخدير من دولة إلى اخرى فكل دولة لها خصوصياتها و قوانينها الخاصة التي تعتمد عليها في تأهيل اطباء التخدير.