ما هو شجر الطلح

ما هو شجر الطلح
| بواسطة : عبد الحليم | بتاريخ 31 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2015 - 9:46 صباحًا

اعزائنا ومحبي موقع بالعربي فأنه ليسرنا ويثلج قلوبنا ان نترك بين ايديكم شجر الطلح، تنتشر في الوطن العربي العديد من أصناف الأشجار المختلفة التي عرفها العرب، وإستفاد منها كغذاء ودواء، وصنع منها أدواته البسيطة، وأطلق عليها القصص والروايات، من هذه الأشجار الطلح أو كما يسميه العرب أيضاً السنط، وهي شجرة معمرة من البقوليات، وتسمى أيضاً الأكاسيا، وتوجد منه أنواع أصيلة في استراليا تبلغ 960 نوعاً من اصل 1300 نوع من جنس هذه الأشجار.

وشجرة الطلح هي رمز للصحراء، وإرتبطت بحياة البدو وأشعارهم؛ لإنتشارها الكبير في الصحراء، حيث تتحمل أقسى الظروف الجوية، فهي تتحمل العطش والجفاف الذي تمتاز به جزيرة العرب، وما زالت شجرة الطلح هي إحدى مصادر الرعي والفيء في الصحراء الحارقة المقفرة، وقد ذكرت شجرة الطلح في القرآن الكريم، حيث قال تعالى في وصف النعيم في الجنة:{ وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ} سورة الواقعة آية 29.

يصل طول هذه الشجرة إلى 20 متراً حسب نوعها، ويبقى نموها لمدة 30 سنة ثم تبدأ بالتآكل والتراجع، يحتوي بعض من أنواعها على مواد سامة، ولها أشواك طويلة، وهي ذات أزهار صفراء بداخلها بذور تسمى القرضي، ولها أيضاً ثمار قرنية الشكل، كما و يتم إستخراج نوع من أنواع الصمغ العربي من هذه الأشجار، وتتكاثر أشجار الطلح بالبذور، وهناك العديد من أنواع الطلح العربي نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر العراقي والنجدي و الحبشي والسمر السناري و العسلي والنوبي والطويل والحسك.

للطلح فوائد كثيرة، حيث إستفاد الإنسان من خشبه وثمره وأزهاره وحتى من الصمغ التي تفرزه. فاستخدمت اخشابه في سقف البيوت قديماً وفي الصناعات الخشبية المختلفة حديثاً، ويستخرج من شجرة الطلح الصمغ العربي، وتم الاستفادة من ثمارها وأزهارها و بذورها في الطب الحديث في علاج الكثير من الأمراض، كما وتعد ازهار الطلح من مصادر غذاء النحل الذي يعد عسلها من أجود أنواع العسل المستخرج في العالم لفوائده الكثيرة.

وقد أثبتت الدراسات الحديثة التي أجريت على الطلح انه يفيد في علاج كثير من الأمراض منها إرتفاع ضغط الدم والسكري والإلتهابات المختلفة، وهو أيضاً يستخدم لتطهير المعدة والأمعاء وعلاج التهابات البواسير، كما أنّ صمغه يعد علاجاً فعالاً لكثير من الأمراض الجلدية والحروق عندما يضاف لمواد اخرى مثل السكر والبيض. ويستخرج من الطلح حامض التانين أيضاً.

لم يبخل الشعراء العرب في ذكر الطلح في ابياتهم سواء في الشعر الفصيح أو الشعر الشعبي العامي، فهذا أمير الشعراء احمد شوقي يقول:

يا نائــح الطلـحِ أشباهٌ عــواديــنا نشْجى لـواديــك أم نأســى لــواديـنا

وهذا الشاعر العامي يقول:

يالطلح مامرك مع الصبح صافي طير غدا لي أمس والشمس حيه

أتلى العهد به راح يطرد مقافي خبري به أوما في جناحه هنيه