كيف تعالج لدغات النحل والدبابير

كيف تعالج لدغات النحل والدبابير
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 10 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 - 11:04 صباحًا
المصدر - متابعات

كيف تعالج لدغات النحل والدبابير، تؤدي لدغات النحل والدبابير في غضون دقائق وأحيانا خلال ساعات إلى احمرار وتورم مؤلم في الجلد، وقد يصل نصف قطر هذا التورم إلى 10 سنتيمترات وينحسر خلال يوم واحد. وعلى الذين يتحسسون من لدغات الحشرات التعرف على كيفية تفادي أضرارها، فمن المهم الإسراع في المعالجة بعد لدغة الحشرة.

وتتضمن معالجة التحسس من لسعة الحشرات إسعافات أولية وكذلك إجراءات طويلة المدى للتقليل من تأثير الحساسية الناتجة. ويجب أن تزود نفسك بأدوات الإسعاف الأولي من لسعات النحل أو الدبابير، وتتضمن هذه الأدوات مواد مضادة للالتهاب. ويجب التدرب مقدماً على الإسعاف الأولي والاستجابة السريعة عند حدوث اللسعة، بحسب موقع أونميدا الإلكتروني.

وكإسعاف أولي ضد لدغة النحلة أو الدبور ينبغي أولا تبريد الورم بقطعة قماش باردة ومبللة، وبالإضافة إلى ذلك ينبغي وضع مرهم الكورتيزون على منطقة اللدغة في الجلد. وخاصةً حين يكون التورم كبيرا ينبغي استخدام مضادات الهيستامين المسبب للالتهاب، لاسيما عند إثبات أن الشخص معرَّض للحساسية بسبب لدغات الحشرات.

وفي وقت لاحق ينبغي الذهاب إلى طبيب متخصص بالحساسية كي يتم إجراء تحاليل الجلد والدم اللازمة. وبالإضافة إلى ذلك يتم معرفة ما إذا كانت معالجة الجهاز المناعي لدى المتحسسين للدغات الحشرات ضرورية. ويقوم الطبيب بوصف أدوية علاجية وقائية يجب في حالات الطوارئ استخدامها وهي مضادات الهيستامين مثل الكورتيزون أو الأدرينالين.

علامات حدوث الحساسية

قد يحدث جراء لدغة النحلة أو الدبور رد فعل تحسسي في الجسم ربما يتطور إلى أعراض تهدد حياة الإنسان. ومن علامات حدوث الحساسية ظهور أعراض في الجسم بعيدة عن مكان التورم بعد دقائق قليلة من حدوث اللسعة. وتكون هذه الأعراض على شكل بثرات وتورمات جلدية والشعور بصعوبة في التنفس والغثيان واضطرابات الدورة الدموية كهبوط ضغط الدم وهو ما يُعرف بالصدمة التي قد تصل إلى فقدان الوعي وانقطاع التنفس. ويجب الاتصال بطبيب الطوارئ على الفور في مثل هذه الحالات.

مَن يكون في مأمن من الحساسية الناتجة عن اللدغة؟

ولكن هل يكون الإنسان في مأمن من أمراض الحساسية إذا لم تكن قد ظهرت لديه من قبل في حياته أية ردود فعل تحسسية بسبب لدغات النحل أو الدبابير؟ بشكل عام، يمكن لأي شخص أن يصاب بحساسية مَرَضية بسبب لدغات الحشرات في وقت لاحق في الحياة. ويجب القيام بتحليل الدم والجلد لدى طبيب الحساسية المختص لمعرفة إن كان الشخص معرضا للإصابة بأمراض الحساسية الناتجة عن لدغات الحشرات، علما بأن 20 في المائة من الناس -الذين تثبت التحاليل أنهم معرضون للإصابة بالحساسية- قد لا يصابون بالضرورة بهذه الأعراض، كما تقول كريستين بروير أخصائية الأمراض الجلدية ورئيسة قسم أمراض الحساسية والأمراض الجلدية في مستشفى ديرماتولوغيكوم بمدينة هامبورغ الألمانية لموقع ماين ألرغي بورتال الإلكتروني.

ما العمل ندما يلسعك دبور أو نحلة؟

– يجب عليك التزام الهدوء! فمعظم الناس لا يصابون بالحساسية نتيجة لسعة النحلة أو الدبور. ورغم ذلك ينبغي أخذ لدغات الحشرات على محمل الجد لأن عدم التدخل المناسب السريع قد يؤدي إلى عواقب وخيمة.

– قم أولاً بنزع شوكة النحلة أو الدبور من الجلد بواسطة ملقط. وافعل ذلك بحذر واحتراس كي لا تنفتح الغدة السامة المعلّقة على شوكة الحشرة وتتسبب في دخول المزيد من سم الحشرات إلى مجرى الدم في جسمك.

– برّد موضع اللسعة باستخدام الثلج والماء البارد و ضع عليه مراهم إزالة الاحتقان.

– من أجل تقليل الحكة الناتجة عن لسعة الجلد ضع سائل الخل المخفَّف بالماء أو شرائح من البصل على موضع الحكة.

– عند حدوث اللدغة في منطقة الرأس والرقبة فيجب عليك الذهاب بسرعة إلى طبيب الإسعاف والحالات الطارئة، لأن لدغة النحلة أو الدبور في هذه المنطقة قد تؤدي إلى انتقال الورم إلى الشعب الهوائية!

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.