اليونيسيف: لا تزال حالة الأطفال في اليمن تزداد سوءا

اليونيسيف: لا تزال حالة الأطفال في اليمن تزداد سوءا
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 23 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 4:18 مساءً
المصدر - وكالات

وقال الثلاثاء في حالة الأطفال في اليمن “تزداد سوءا” المديرة التنفيذية لليونيسف، أنتوني ليك، ودعا إلى تنفيذ التنظيم السياسي الطوارئ في هذا البلد الغارق في الحرب التي خلفت الآلاف من القتلى في أقل من سنة واحدة.

أكثر من نصف مليون طفل دون سن الخامسة معرضون لخطر “سوء التغذية الحاد، وقال بحيرة في مقابلة مع فرانس برس يهدد حياته” بسبب المصاعب التي يواجهها البلد لابد من توفير والحصول على المساعدات الإنسانية.

واضاف ان “حالات التقزم تزيد بالتأكيد في اليمن”. وأضاف هذه المشاكل الناجمة عن سوء التغذية “يعني أن هؤلاء الأطفال لن تصل إلى حجمها الطبيعي وهذا قدراتهم المعرفية تتأثر، والتي سوف تكون عبئا على المجتمع”.

نظرا لهذه الكارثة الإنسانية، “وصول اليونيسف والوكالات والمنظمات غير الحكومية الإنسانية الأخرى لا تزال تخضع لقيود شديدة،” أعرب عن أسفه.

وقال “ما هناك حاجة ملحة لهو التنظيم السياسي” كما قال، وحول هذه النقطة أعلن “قليلا أكثر” تفاؤلا مما كانت عليه قبل شهرين.

ووفقا لمنظمة اليونيسيف أكثر من 500 طفل لقوا حتفهم منذ بدء الصراع في اليمن، و1.7 مليون يواجهون خطر سوء التغذية.

أكثر من ستة أشهر بعد تدخل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الحكومة ضد المتمردين hutíes لقوا حتفهم 505 طفلا على الأقل وجرح 702.

في بلد حيث 80٪ من السكان تقل أعمارهم عن 18 عاما، نحو 10 مليون طفل بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة.