حوالي 1.7 مليون شخص يحتاجون إلى علاج الإيدز في أمريكا اللاتينية

حوالي 1.7 مليون شخص يحتاجون إلى علاج الإيدز في أمريكا اللاتينية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 30 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الإثنين 30 نوفمبر 2015 - 1:25 صباحًا
المصدر - متابعات + بالعربي

اكثر من 1.7 مليون شخص في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ينبغي أن يتلقى العلاج ضد فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز إذا كنت ترغب في القضاء على وباء في المنطقة بحلول عام 2030، حذر مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك الثلاثاء في المنطقة، سيزار نونيز.

“في عام 2014 حوالي 900،000 شخص يتلقون العلاج المضاد للفيروسات الرجعية في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ونحن نقدر أنه بحلول عام 2020 ما يقرب من 1.7 مليون شخص يحتاجون إلى علاج لوقف انتشار هذا الوباء في عام 2030″، وقال نونيز لوكالة فرانس برس.

إذا تم التوصل إلى أن 1.7 مليون شخص، فإن ذلك يعني أن 90٪ من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز، تلقي العلاج في المنطقة.

برنامج الأمم المتحدة المشترك، المقر الإقليمي لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في بنما، إجراء مكالمة في جميع أنحاء العالم الثلاثاء أن يتضاعف في غضون خمس سنوات على عدد من الناس على العلاج.

وفقا لتقرير برنامج الأمم المتحدة المشترك، وعدد من المرضى الذين عولجوا مع المضاد للفيروسات القهقرية في جميع أنحاء العالم بلغت 15800000 في يونيو عام 2015. ومع ذلك، هذا الرقم هو أقل من د ونصف من 36900000 الناس مع فيروس نقص المناعة البشرية في جميع أنحاء العالم.

في حالة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، الذين يتلقون العلاج هي 46٪، في حين أن 70٪ من أولئك الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية يعرفون وضعهم.

ولكن “” أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تقترب أهداف معاملتهم “عليك أن تذهب إلى المواقع التي سوف تعطينا عائدات أكبر”، وقال نونيز.

“هذا ليس بالضرورة لزيادة الموارد وأضاف لكن لتكون فعالة مع تلك بالفعل” لاتخاذ تدابير وقائية والحصول على الأدوية.

ووفقا لهذا المسؤول للبرنامج المذكور، يتعين على الحكومات أن تركز على أماكن الإصابة بأمراض، مثل ساو باولو، كوريتيبا وريو دي جانيرو في البرازيل، سانتياغو، بوينس آيرس، ليما، كينغستون وكولون في بنما.

كما أنه يعتبر مهما للحد من أسعار الأدوية وأثنى على التفاوض المشترك الأخير بين دول إتحاد دول أمريكا الجنوبية للحصول على مضادات الفيروسات القهقرية.

وفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك، منذ عام 2000 انخفض عدد الوفيات في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، سوف 18000-8800 و60000-41000، على التوالي.

وعلاوة على ذلك، انخفض عدد الإصابات السنوية الجديدة أيضا في نفس الفترة بعد اجتياز 100000-87٬000 الحالات في أمريكا اللاتينية ومن 27،000 إلى 13،000 في منطقة البحر الكاريبي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.