التلقيح الصناعي لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي

التلقيح الصناعي لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 21 يوليو, 2016
أخر تحديث : الخميس 21 يوليو 2016 - 7:14 مساءً
المصدر - وكالات

التلقيح الصناعي لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وتخلص دراسة أجريت في هولندا والتي نشرتها المجلة الأمريكية للجمعية الطبية الأمريكية (JAMA)، أكبر المحرز في هذا المجال.

ليصبح التلقيح الاصطناعي، تحتاج النساء إلى زيادة مؤقتا بين خمس وعشر مرات بعض الهرمونات الجنسية مثل الإستروجين والبروجسترون، ويرتبط مع ارتفاع مخاطر بعض أنواع أورام الثدي.

لمدة 21 عاما، تابع الباحثون أكثر من 25،000 من النساء في متوسط العمر من 33 عندما بدأ العلاج.

وأوضح الباحثون ان الدراسات السابقة في هذا المجال أو واسعة جدا أو درس فترات قصيرة من الوقت، لذلك لم تكن حاسمة.

للبحث و، أخذت الكتاب في الاعتبار عوامل مختلفة تتعلق المخاطر التي تزيد من سرطان الثدي كما السن التي كانت النساء طفلهما الأول، وعدد حالات الحمل ومحاولات التخصيب في المختبر نشرت الثلاثاء.

هذا الفريق الأورام الدكتور الكسندرا دبليو فان دن حزام Dusebout المعهد الهولندي للسرطان في أمستردام أدى، متابعة ل19158 النساء الذين بدأوا عمليات التلقيح الصناعي بين عامي 1983 و 1995 وكذلك مجموعة تكريمية من 5،950 امرأة أخرى الذين لجأوا إلى علاجات الخصوبة الأخرى.

أجريت متوسط العمر عند نهاية المتابعة للنساء التخصيب في المختبر كان 54 عاما وفي المجموعة الضابطة، 55 عاما.

خلال فترة الرصد، وجد الباحثون في 25108 نساء في كل من المجموعتين 839 حالة إصابة بسرطان الثدي مع ورم خبيث و 109 حالات حيث يقع الورم.

تحليل البيانات يشير إلى أن في سن 55 لا يوجد فرق في خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي المستخدمة في التلقيح الصناعي (3٪) وفي المجموعة تكريمية (2.9٪)

وقال إن خطر لا تختلف وفقا لنوع من علاج الخصوبة وعدم زيادة بعد 20 سنوات أو أكثر في الإخصاب.

حتى النساء الذين خضعوا لهذا العلاج سبع مرات لديهم خطر أقل بكثير من سرطان الثدي من أولئك الذين لم يفعلوا مرة واحدة أو مرتين. وكالة فرانس برس

AM

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.