تطوير تقنية جديدة لتشخيص مرض الزهايمر

تطوير تقنية جديدة لتشخيص مرض الزهايمر
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 21 يوليو, 2016
أخر تحديث : الخميس 21 يوليو 2016 - 9:26 مساءً
المصدر - وكالات

حداثة هذه التقنية هي أن تناقش في عمق نقاط الاشتباك العصبي، أي نقل النبضات العصبية، والتي يمكن تحليلها حتى الآن فقط أثناء تشريح الجثة بعد وفاة المريض.

وقام فريق من العلماء الأمريكيين طور تقنية جديدة لتصوير الدماغ، التي تنطبق على أمراض مثل مرض الزهايمر، وفقا لما نشرته اليوم مجلة العلوم الطب بالحركة.

نتائج البحوث، جامعة ييل (نيو هافن بولاية كونيكتيكت)، أدى يمكن تطبيقها على تشخيص أفضل للاضطرابات الدماغ شيوعا والأمراض، وليس مجرد مرض الزهايمر ولكن أيضا غيرها من neorodegenerativos اضطرابات والصرع.

حداثة هذه التقنية هي أن تناقش في عمق نقاط الاشتباك العصبي، أي نقل النبضات العصبية، والتي يمكن تحليلها حتى الآن فقط أثناء تشريح الجثة بعد وفاة المريض.

“هذه هي المرة الأولى لدينا تدابير كثافة متشابك في البشر الذين يعيشون وحتى الآن كانت جميع قياسات كثافة المشبك بعد الوفاة” قال أستاذ الأشعة والصور الطبية عن طريق قيادة الأبحاث، ريتشارد كارسون.

مع هذا الأسلوب يمكنك معرفة عدد من نقاط الاشتباك العصبي وكثافتها في العقول الحية، التي سيتم الحصول على الكثير من المعلومات عن اضطرابات الدماغ.

الاختبار الجديد هو مزيج من البيوكيميائية وبين اختبار تشخيصي المعروفة باسم PET (التصوير المقطعي البوزيتروني الانبعاث)، الأكثر استخداما على نطاق واسع اليوم لتقنيات الزهايمر.

وبالتالي، فإنها قد وضعت مركب كيميائي حقنها في المريض للعمل التتبع كما المشعة، وهذا هو، لرسم مسار التفاعلات التي تحدث في الدماغ.

مع الاختبار التشخيصي PET، جمع العلماء “السكتة الدماغية” بعد فك من خلال عمليات حسابية.

وقد تم بالفعل اختبار هذه التقنية في القرود والبشر، وفي كلتا الحالتين تم تأكيد فعاليتها.

البحث عن التطبيقات المحتملة كثيرة، أساسا لمرض الزهايمر، واضطراب الاعصاب التدريجي الأكثر شيوعا، والذي ينطوي على فقدان الذاكرة والكلام والسيطرة على المشاعر والقدرة على التفكير واتخاذ القرارات المنطقية.

وقد تم اكتشاف 90٪ من ما هو معروف عن مرض الزهايمر اليوم في السنوات ال 15 الماضية، منذ ركزت البحوث على الدماغ.

تطبيق آخر من هذا الاكتشاف قد تكون لشرح فقدان الخلايا العصبية نتيجة لمجرد شيخوخة الدماغ وتحسين العقاقير التي تساعد على إبطاء عملية. EFE

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.