نصف مليون طفل حول بحيرة تشاد يواجهون سوء التغذية الحاد

نصف مليون طفل حول بحيرة تشاد يواجهون سوء التغذية الحاد
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 28 أغسطس, 2016
أخر تحديث : الأحد 28 أغسطس 2016 - 11:24 صباحًا
المصدر - وكالات

كارثة إنسانية تتكشف حول بحيرة تشاد، مع ما يقرب من نصف مليون طفل في المنطقة التي تواجه سوء التغذية الحاد بسبب الجفاف والتمرد سبع سنوات من قبل مجموعة اسلامية متشددة بوكو حرام. و كالة الامم المتحدة للطفولة اليونيسيف تقدر أن ما يقرب من 50،000 طفل في في نيجيريا ولاية بورنو معقل بوكو حرام، و سوف يموت هذا العام إذا لم يتلقوا العلاج.

فاطمة صالح، 10، الطاهر محمد، 8، وفاطمة حسن، 7، تلتقط الصور في مخيم للاجئين Darnaim، منطقة بحيرة تشاد Tremeau / اليونيسيف / رويترز
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
وهناك صورة لطفل رضيع يعاني من سوء التغذية الحاد في مستوطنة غير رسمية منى في ضواحي مايدوجوري ستيفان Heunis / أ ف ب
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
صبي صغير يعاني من سوء التغذية الحاد وتقع على الأرض في واحدة من عيادات التغذية اليونيسيف في مستوطنة غير رسمية منى في ضواحي مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو، شمال شرق نيجيريا ستيفان Heunis / أ ف ب

اليونيسف تناشد لل308،000،000 $ (233m £) للتعامل مع الأزمة. ومع ذلك، تلقت اليونيسيف حتى الآن سوى 13٪ مما يحتاج إليه لمساعدة المتضررين في البلدان الأربعة التي الحدود بحيرة تشاد (نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون). وعلى مدى الأشهر ال 18 الماضية، وهذه البلدان الأربعة تقاتل لدفع دعم جماعة اسلامية متشددة. في بداية عام 2015، بوكو حرام احتلت مساحة مساحة بلجيكا ولكن منذ ذلك الحين تم صدهم. معظم قواتها المتبقية يختبئون الآن في براري الغابة Sambisa العظمى، إلى الجنوب الشرقي من العاصمة الاقليمية بورنو، مايدوجوري.

كما التقاط قوات الحكومة النيجيرية والأراضي آمنة والمسؤولين المساعدات بدأت لتجميع حجم الكارثة الإنسانية تركت وراءها في أعقاب المجموعة. “والبلدات والقرى في حالة خراب والمجتمعات لا يستطيعون الحصول على الخدمات الأساسية”، وقال اليونيسيف في تقرير. وفي بورنو، كانت ما يقرب من ثلثي المستشفيات والعيادات دمرت جزئيا أو كليا وثلاثة أرباع من مرافق المياه والصرف الصحي بحاجة ل إعادة تأهيل.

وعلى الرغم من المكاسب العسكرية، يظل أكثر من مليوني شخص محاصرين في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة بوكو حرام – التي تسعى لإقامة خلافة في المجرى الجنوبي من الصحراء – أو يقيمون في مخيمات، خوفا من الذهاب إلى المنزل.

نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
هذه هي صورة صبي صغير يعاني من سوء التغذية الحاد في واحدة من عيادات التغذية اليونيسيف في مستوطنة غير رسمية منى ستيفان Heunis / أ ف ب
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
امرأة تحمل مجموعة من الفروع والقصب المستخدمة في بناء أكواخ مؤقتة ستيفان Heunis / أ ف ب
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
يتم وزن طفلة يعانون من سوء التغذية الحاد في عيادة اليونيسيف في مستوطنة غير رسمية منى للنازحين داخليا ستيفان Heunis / أ ف ب
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
امرأة تجلس في الظل لها كوخ مؤقت، في مستوطنة غير رسمية منى قرب مايدوجوري ستيفان Heunis / أ ف ب
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
امرأة تحمل طفلها المصاب بسوء التغذية في مخيم للنازحين داخليا في ضواحي مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو شمال شرق نيجيريا لوكالة فرانس برس
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
النساء والأطفال الوقوف بجانب مأوى مؤقت في مخيم للعائلات النازحين الذين فروا من بوكو حرام المحتلة يهاجم ISSOUF سانوجو / أ ف ب
نيجيريا بورنو سوء التغذية بحيرة تشاد
يجلس الأطفال تحت خيمة مؤقتة في مخيم للنازحين قرب ديفا في جنوب شرق النيجر ISSOUF سانوجو / أ ف ب

ويعتقد أن جماعة بوكو حرام قتلت ما لا يقل عن 15000 شخص منذ بدء التمرد في عام 2009. وردا على النكسات ساحة المعركة، فقد تحولت بوكو حرام الى التفجيرات الانتحارية، التي تنطوي على العديد من الأطفال. وقالت اليونيسيف أنها سجلت 38 حالة من التفجيرات الانتحارية طفل حتى الآن هذا العام، مقابل 44 في كل من عام 2015، وأربعة فقط في العام الذي سبقه.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.