الاستخدام السليم للمضادات الحيوية

الاستخدام السليم للمضادات الحيوية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 1 أبريل, 2017
أخر تحديث : السبت 1 أبريل 2017 - 12:08 مساءً

تستخدم المضادات الحيوية لعلاج أمراض شائعة كثيرة ، المضادات الحيوية هي مجموعة من الأدوية التي تستخدم لعلاج العدوى التي تسببها الجراثيم ( البكتريا و بعض الطفيليات ) . تسمى المضادات الحيوية أحيانا بمضادات البكتريا أو مضادات الميكروبات . يمكن ان تؤخذ المضادات الحيوية عن طريق الفم كسوائل ، أو أقراص ، أو كبسولات ، أو يمكن أن تعطى عن طريق الحقن .

عادة ، الناس الذين يحتاجون إلى مضادات حيوية عن طريق الحقن لديهم عدوى شديدة . كما تتوفر المضادات الحيوية في المستحضرات الموضعية مثل الكريمات أو المراهم ، لتطبيقها على الجلد لعلاج التهابات جلدية معينة .

من المهم ان نتذكر أن المضادات الحيوية تعمل فقط في علاج العدوى البكتيرية او بعض العدوات الطفيلية ، و لا تعمل ضد العدوى الفيروسية ( مثل الانفلونزا ) ، أو العدوى الفطرية ( مثل القلاع في الفم أو المهبل ، أو الالتهابات الفطرية الجلدية ) .

في بعض الأحيان ، تتطور العدوى الفيروسية او العدوى البكترية الأولية إلى عدوى بكتيرية ثانوية أكثر خطورة .

هناك العديد من المضادات الحيوية المتاحة بأسماء تجارية مختلفة . و عادة ما يتم تجميع المضادات الحيوية معا على أساس كيفية عملها . كل نوع من المضادات الحيوية يعمل فقط ضد انواع معينة من البكتريا او الطفيليات . هذا هو السبب في استخدام المضادات الحيوية المختلفة لعلاج أنواع مختلفة من العدوى . و تشمل الأنواع الرئيسية من المضادات الحيوية ما يلي :

– البنسلين : مثل فينوكسيميثيلبنسيلين ، فلوكساسيلينو أموكسيسيلين .
– السيفالوسبورين : مثل سيفاكلور ، سيفادروكسيل و سيفاليكسين .
– التتراسيكين : مثل تتراسيكين ، دوكسيسيكلين و ميسيكلين .
– أمينوجليكوسيكد : مثل الجنتاميسين و توبراميسين .
– الماكروليدات : مثل الاريثروميسين ، أزيثروميسين و الكلاريثروميسين .
-الكلينداميسين .
– سالفوناميد و تريمثوبريم : مثل كوتريمازول .
– ميترونيدازول ( الفلاجيل ) و التنيدازول .
– الكينولونات مثل السيبروفلوكساسين ، ليفوفلوكساسين و النورفلوكساسين .

بالإضافة الى الانواع الرئيسية المذكورة أعلى التي يمكن ان يصفها طبيبك العام ، هناك عدد من المضادات الحيوية الأخرى التي قد يصفها الاطباء المتخصصون أو اطباء المستشفيات للعدوى الغير مألوفة مثل عدوى السل .

كيف تعمل المضادات الحيوية ؟

بعض المضادات الحيوية تعمل عن طريق قتل الجراثيم ( البكتريا او الطفيليات ) . و غالبا ما يتم ذلك عن طريق التداخل مع هيكل جدار هذه الجراثيم ، أو عن طريق وقف انتشار نمو و تكاثر هذه الجراثيم .

ما هو الوقت المناسب لتناول المضادات الحيوية ؟

لا يوجد وقت محدد خلال اليوم لتناول المضادات الحيوية ، و لكن من المهم الالتزام بتناول المضادات الحيوية في المواعيد المحددة لتناولها . كما يجب ان تؤخذ في الطريق الصحيح . فإذا لم تقم بذلك ، قد يقلل هذا من مدى عملهم . على سبيل المثال ، بعض المضادات الحيوية ينبغي ان تؤخذ مع الطعام ، و البعض الآخر ينبغي أن يؤخذ على معدة فارغة . إذا لم تأخذ المضادات الحيوية في الطريق الصحيح ، سوف يتداخل ذلك مع امتصاص الجسم للمضاد الحيوي . و لذلك ينبغي اتباع تعليمات الطبيب و الصيدلي حول تناول المضاد الحيوي .

يجب دائما ان تأخذ الدورة الكاملة من المضادات الحيوية وفقا لتوجيهات الطبيب . على الرغم من انك قد تشعر بتحسن بعد أيام قليلة من العلاج ، إلا انه من الضروري ان تأخذ الدورة بأكملها . إذا تم إيقاف المضادات الحيوية في منتصف الطريق ، قد تصبح البكتريا بعد ذلك مقاومة لتلك المضادات الحيوية . كما يؤدي الإفراط في تناول المضادات الحيوية الى بعض البكتريا التي تغير شكلها أو هيكلها و تصبح مقاومة لبعض المضادات الحيوية ، و التي لا تعمل عند الحاجة اليها .

ما هي الآثار الجانبية المحتملة ؟
لا يمكننا إدراج جميع الآثار الجانبية المحتملة لكل المضادات الحيوية . و مع ذلك ، كما هو الحال مع جميع الادوية ، هناك عدد من الآثار الجانبية التي يجب الابلاغ عنها مع كل المضادات الحيوية المختلفة . اذا كنت تريد معرفة المزيد من المعلومات الخاصة بالمضاد الحيوي الذي تتناوله ، يمكنك قراءة نشرة المعلومات التي تأتي مع الدواء .

معظم الآثار الجانبية للمضادات الحيوية ليست خطيرة . و تشمل الآثار الجانبية الشائعة الاسهال ، اضطراب معتدل في المعدة مثل الشعور بالغثيان . و اقل الاعراض شيوعا هو ان بعض الناس لديهم ردود فعل تحسسية لبعض المضادات الحيوية .

يمكن ان تتسبب المضادات الحيوية في قتل البكتريا الدفاعية الطبيعية التي تعيش في الامعاء و المهبل . و قد يسمح هذا بعد ذلك بنمو الفطريات او البكتريا السيئة .

يجب عليك اخبار الطبيب إذا كان لديك أي من الآثار الجانبية التالية :
– الاسهال المائي أو الشديد .
– ضيق في التنفس ، خلايا النحل ، الطفح الجلدي ، او تورم ( الشفاه ، الوجه ، او اللسان ) .
– الحكة المهبلية او الافرازات الغزيرة .
– بقع بيضاء على اللسان .
– القيء .