توأم يتوفي احدهم في غرفه العمليات بعد ولادته وبعدها تحدث المعجزه الصادمه

توأم يتوفي احدهم في غرفه العمليات بعد ولادته وبعدها تحدث المعجزه الصادمه
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 20 أبريل, 2017
أخر تحديث : الخميس 20 أبريل 2017 - 3:18 مساءً
المصدر - متابعات

قدرة الله فوق كل شيء، وتلك القصة هي مثال فعلي لتلك الكلمات، تلك القصة لامرأة تحلم دما بحلم الإنجاب، وباليوم التي ستبقي فيه أما، كما أنها تشعر بتلك المشاعر أكثر من الرجل، الذي يتوقف عنده الأمر لكونه أنه يصبح أبا فقط.

تلك المرأة عاشت لحظات من الفرح عندما علمت بأنها حامل، ولكنها شعرت بالفرح الشديد، والسعادة الغامرة عندما علمت أنها ستنجب توأم، تلك اللحظات كانت الدنيا لا تسعها، حيث أنها قامت بتجهيز كل ما يحتاجها طفليها، حيث أنها باتت تجهز وضعها لأنها ستنجب إلي هذه الدنيا طفلان.

كما أنها في البداية لم تجهز نفسها لتلك المشاعر، فهي اعتقدت أنها ستنجب طفلا واحدا، ولكن عندما علمت بأنها ستنجب توأم، كانت لا تصدق نفسها من تلك الفرحة، وحانت اللحظة الحاسمة، لحظة ولادة تلك التوأم، ولكن مثلما يحدث في بعض الحالات التي يتم ولادة التوأم، وجد أن طفلا من التوأم يعيش بصحة جيدة، وطبيعي جدا، ولكن الطفل الأخر لم يكن على ما يرام، وهذا الذي أدي لي توفيه في الحال، والأب حزن حزنا شديدا، وانتظرت حتى تمتلك وعيها، وقال لها الخبر حيث أنها لم تصدق نفسها وقالت أنها تريد رؤيته ولو لمرة واحدة، ومن أول لحظة رأته بكيت وأخذت تحتضنه بشده، وتحكي له كم هي كانت تنتظره، وأنها فرحت كونهما توأم، وكيف كانت ستلهو وتلعب معه هو وأخاه، وانهارت بشده، ولكن ليس وحدها فطفلها المتوفى والتي تحتضنه، عاد مرة أخرى للحياة، حيث أنه بدأ بالصراخ معها، ولم تصدق ما حدث للطفل، ولكن حرارة قلبها، أعادت الحياة لقلب طفلها من جديد، وعادت لحياتها مرة أخرى بتوأمها سالمين وفي صحة جيدة، وتلك هي معجزة الله سبحانه وتعالي.