الكيوي “صنع في الصين ” أيضاً

الكيوي “صنع في الصين ” أيضاً
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 5 مايو, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 5 مايو 2015 - 12:01 مساءً
المصدر - فوائد

بالعربي | إمتداداً لهيمنة الإنتاج الصيني على العالم, وعلى الرغم من أن الصين ليست المنتج الأول في العالم للكيوي, إلا أنها المنشأ الأصلي لهذه الفاكهة الغنية بالمعادن والفيتامينات والألياف الصحية, الأمر الطريف كذلك, أن الاسم العلمي لها يحتوي على اسم الصين أيضاً “أكتينيديا تشاينسيس”, وكانت تعرف سابقاً باسم “يانجتاو” وأيضاً كانت تعرف باسم “الفاكهة الوطنية”.

بعد ذلك أدخلت بذور الكيوي إلى نيوزيلاندا التي أطلقوا عليها هناك “الكِشمِش الصيني”, إلا أنه لاحقاً في خمسينيات القرن الماضي, أعيد تسمية هذه الفاكهة لأغراض تسويقية ليُمحى للمرة الأولى الألقاب الصينية من جوارها وسميت على اسم رمز نيوزيلاندا الوطني وهو طائر الكيوي الذي يشبه ثمار الكيوي في قشرته الخارجية.

–>

لم يعرف الكيوي على سبيل المثال في الولايات المتحدة قبل بدايات ستينيات القرن الماضي. وعلى العكس من الأمر الشائع أن البرتقال هو أكثر الفواكه احتواءً على فيتامين (ج), فإن الكيوي يأتي في المرتبة الثانية كأكثر الفواكه احتواءً على فيتامين (ج) بعد فاكهة الجوافة التي تحتوي على 377 مجم من فيتامين (ج) في كل مائة جرام منها, حيث أن المائة جرام من الكيوي يحتوي على نحو 92.7 مجم من فيتامين (ج).

ويعد الكيوي فريداً بين كل أنواع الثمار المختلفة بما فيه الحضروات أيضاً باحتوائه على إنزيم يعمل على هضم البروتينات, حيث أن ثمة دراسة أجريت في نيوزيلاندا وكان مفادها أن الكيوي له تأثير هاضم على اللحوم لاحتوائه على إنزيم يسمى “الأكتيدين” الذي وصفه الدكتور “مايك بولاند” الذي أجرى هذا البحث بأنه قادر على تكسير بروتين اللحم.

–>

وتعتبر إيطاليا هي المنتج الأول للكيوي في العالم حيث تنتج نحو 416 ألف طن سنوياً, بينما تأتي في المرتبة الثانية نيوزيلاندا ثم تشيلي, حيث تنتج هؤلاء الثلاث دول وحدهم نحو 70% من إجمالي إنتاج الكيوي في العالم.