دراسة تحذر من زيت الذرة و الصويا لتأثيرهما السيئ على الرئة

دراسة تحذر من زيت الذرة و الصويا لتأثيرهما السيئ على الرئة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 6 مايو, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 6 مايو 2015 - 1:55 مساءً
المصدر - فوائد
بالعربي | قدمت دراسة ضخمة حديثة تفسيراً جديداً لعلاقة زيادة استهلاك الزيوت المفترض صحية لغناها بفيتامين هـ مثل الكانولا (الشلجم) وزيت فول الصويا وزيت الذرة, حيث أظهرت معدلات كبيرة في زيادة الإصابة بالالتهاب الرئوي وحتى الربو. الخبر الجيد, هو أن الزيوت الأخرى الغنية بنوع آخر من فيتامين هـ مثل زيت الزيتون وزيت دوار الشمس مفيدة لتحسين صحة الرئة. حيث تظهر الدراسة أن هناك تأثيرات صحية مختلفة اعتماداً على شكل فيتامين هـ: حيث يأخذ شكل الجاما توكوفيرول في زيت الصويا والكانولا وزيت الذرة بينما يوجد فيتامين هـ في زيت الزيتون ودوار الشمس على شكل ألفا توكوفيرول.

قام بهذه الدراسة علماء من كلية الطب بجامعة نورث ويسترن في شيكاجو بالولايات المتحدة. وقالت “جوان كوك ميلز” أستاذ المناعة والحساسية بكلية الطب أن هذا يفسر وجود حوالي 4.5 مليون شخص في الولايات المتحدة لديهم انخفاض في وظائف الرئة وذلك نتيجة لزيادة استهلاك الجاما توكوفيرول. وتعد هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تظهر مدى الضرر الذي تمثله الجاما توكوفيرول على الرئة.

زيت الذرة والصويا والشلجم لديهم أثر سيئ على الرئة

وزادت معدلات الإصابة بالربو في الولايات المتحدة خلال الـ 40 عاماً الماضية تزامناً مع التحولات التي حدثت في النظام الغذائي الأمريكي والذي أصبح يعتمد على دهون الخنزير والزبد وزيت الصويا والكانولا والذرة. وأشارت ميلز إلى أنه مقارنة بالدول الأخرى التي تستهلك زيت الزيتون وعباد الشمس, فإنهم أقل معدلات في الإصابة بالربو والتهاب الرئة.

وكانت ميلز وفريق بحثها قد قاموا سابقاً بإجراء اختباراتهم على الفئران حيث تبين انخفاض التهاب الرئة وزيادة وظائف الرئة عند استهلاك الألفا توكوفيرول مقارنة بالجاما توكوفيرول. وافترضت ميلز حينها أن هذه النتائج قد يكون لها آثار مماثلة على البشر. وقام الفريق البحثي مؤخراً باختبار نتائجهم السابقة على الإنسان, حيث قاموا بتتبع 4.526 شخصاً, وأظهرت النتائج الأثر السيء لجاما توكوفيرول على العكس من الألفا توكوفيرول.

انواع الزيوت
زيت دوار الشمس وزيت الزيتون أفضل صحياً للرئة

وقالت ميلز أنها حددت في عام 2012 آلية الجاما توكوفيرول في زيادة التهاب الرئة, حيث تقوم الألفا توكوفيرول بتثبيط عمل بروتين كيناز-سي-ألفا بينما تقوم الجاما توكوفيرول بتنشيط عمله, وهو بروتين يرتبط بزيادة معدل الالتهاب الرئوي.

وقالت ميلز أن الأشخاص الذين يعانون من الربو لديهم انخفاض في وظائف الرئة, وإذا كان لديهم زيادة في مستويات الجاما توكوفيرول في بلازما الدم, فإن الأمر يزداد سوءاً.