“امسح طبقك” تقود الطفل إلى المزيد من البدانة

“امسح طبقك” تقود الطفل إلى المزيد من البدانة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 9 مايو, 2015
أخر تحديث : السبت 9 مايو 2015 - 12:12 مساءً
المصدر - فوائد
بالعربي | حذر علماء من العبارة الشهيرة التي تقال للأطفال وهي “امسح طبقك” والتي تعني عدم الإبقاء على أي بقايا في الطبق وقال الباحثون أن هذه العبارة يمكن أن تأتي بنتائج عكسية على الطفل. حيث وجدت الدراسة التي أجريت في جامعة مينيسوتا الأمريكية أن الآباء يميلون دائماً لتشجيع أطفالهم على تناول المزيد من الطعام حتى لو كانوا يعانون من زيادة الوزن الواضحة, وكشف الباحثون عن أن هذا الأمر قد يعمل على زيادة الوزن عند الأبناء.
وأشارت الباحثة الرئيسية في هذه الدراسة “كاتي لوث” أخصائية التغذية المعتمدة والمرشحة لدرجة الدكتوراة في جامعة مينيسوتا إلى أن الآباء لا يعمدون إلى التحكم في تناول أبنائهم الطعام. وتصف لوث أنها قد فوجئت بأن الأمهات يميلون دائماً لإلقاء عبارة “نظف طبقك” التي تشجعهم على الإجهاز على محتويات الطبق كاملة.
وتوضح لوث أن هذه العبارة في الماضي كانت تعني أمراً آخر غير الذي يحدث الآن, فكميات الطعام الآن كبيرة جداً وسلوكيات تناول الطعام قد تغيرت وأصبح الطفل بمقدوره تناول الطعام في أي وقت على مدار اليوم. وحذرت من أن إلقاء هذه العبارة يجعل الأطفال لا يدركون متى يكونوا جوعى ومتى يكونوا شبعى.

نشرت نتائج الدراسة على الإنترنت يوم 22 أبريل 2013 ونقلها موقع HealthDay News, ومن المقرر نشرها كاملة في عدد مايو من مجلة طب الأطفال. وشهدت معدلات البدانة في الولايات المتحدة زيادة فائقة, ويرجع الباحثون الأمر إلى أن هذه المعدلات المخيفة من البدانة ترتبط بالسلوكيات الغذائية عند الأطفال.

وفحصت الدراسة نتائج بيانات استقصاءات سابقة في عامي 2009 و 2010 حيث شملت حوالي 2.200 مراهقاً متوسط أعمارهم 14.4 سنة, وحوالي 3.500 من الآباء والأمهات.
حيث قام الباحثون بتحليل نظرة الآباء لطعام أطفالهم وشملت بعض العبارات الإيجابية التي تعمل على التحكم في سلوكيات الطفل الغذائية مثل “ينبغي عليّ أن لا أترك طفلي يأكل الكثير من الحلوى” وأيضاً مثل عبارة “إذا لم أقم بالتحكم في سلوكيات طفلي الغذائية, فسيأكل ما يريده بكميات كبيرة”.
ومن الأمثلة التي تترك الحبل على الغارب للطفل في تناول الطعام قول الأم “يجب أن يأكل طفلي كل ما في طبقه” أو “إذا قال طفلي: لست جائعاً, فسأحاول أن أجعله يأكل بأي طريقة”.
وبعد تحليل نظرة الآباء والأمهات في تناول أطفالهم للغذاء, وجد الباحثون أن الأطفال أصحاب الأوزان الطبيعية, كانوا هم الأكثر تقييداً في السلوكيات الغذائية من قبل أمهاتهم. بينما كان الأطفال البدناء هم من كانت أمهاتهم يشجعونهم على لتناول المزيد من الطعام.
ووجدت الدراسة أمراً آخر, وهو أن أغلب الأطفال الذين تضغط عليهم أمهاتهم لتناول المزيد من الطعام, هم من الفتيات المراهقات. وتنصح لوث بأن تغير الأسرة عاداتها الغذائية السيئة بتشجيع الطفل على تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحد من السعرات الحرارية التي لا قيمة لها من المشروبات والحلوى وغيرهما. وتشير إلى أنه من الأفضل جلب الكثير من الأغذية الصحية إلى طاولة الطعام ومن ثم ترك الطفل ليختار الكمية التي يراها مناسبة. والابتعاد عن الأغذية غير الصحية حيث أن هذا يمكن أن يقيهم من البدانة مستقبلاً.