تقرير يحذر من أن تتحول بريطانيا إلى “رجل أوروبا السمين”

تقرير يحذر من أن تتحول بريطانيا إلى “رجل أوروبا السمين”
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 8:15 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | حذر تقرير صدر مؤخراً في بريطانيا ونشرته جريدة الجارديان من تفاقم أزمة السمنة في البلاد بشكل غير مسبوق للحد الذي يخافون فيه من أن تتحول بريطانيا بعد ما كانت في فترة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي “رجل أوروبا المريض” لتصبح الآن مرشحة بقوة للقب “رجل أوروبا السمين”. وأوصى الخبراء الذي أعدوا هذا التقرير بوضع المزيد من الإجراءات من قبل الحكومة لوضع حد حيال هذه الأزمة ومن بين ذلك زيادة الضريبة على منتجات المياه الغازية إلى 20%.

وحذر التقرير من أن نصف البريطانيين سوف يعانون بحلول عام 2050 من السمنة مالم يتشارك الجميع لمكافحة هذه المشكلة. وتدعو الأكاديمية الملكية للكليات الطبية في بريطانيا المواطنين بتقليل عدد مطاعم الأغذية السريعة بالقرب من المدارس ومنع الأغذية غير الصحية تماماً في المستشفيات قبل أن تصبح كما حذر التقرير المشكلة غير قابلة للحل.

ويأمل أكثر من 220 ألف طبيب بريطاني في تدخل الحكومة والهيئات النيابية وشركات الأغذية والآباء لوقف تدهور الأجيال في بريطانيا نتيجة إصابتهم بالأمراض بسبب السمنة. وينتقد التقرير أداء الحكومات في بريطانيا حيث يراها غير فعالة للتعامل مع هذه المشكلة. حيث أن هناك بريطاني من بين كل أربعة بالغين يعانون من السمنة المفرطة ويرشح الأطباء أن تصل هذه النسبة في غضون السبع وثلاثين عاماً القادمة لتصل إلى 60% بين الرجال و50% بين النساء.

ووضع التقرير بعض التدابير للتخلص من هذه المشكلة, ومن بينها وضع ضريبة 20% على المشروبات الغازية وكذلك استثمار حوالي 300 مليون جنيه استرليني خلال الأعوام الثلاث القادمة لوضع البرامج العاجلة لمواجهة الأزمة التي تعد أكبر أزمة صحية مرت بها البلاد كما ذكر التقرير.

ويأمل الأطباء كذلك في أن تزداد أعداد حالات التدخل الجراحي بين من يعانون من السمنة المميتة. وكذلك اعتماد معايير غذائية خاصة للوجبات التي تقدم في المستشفيات وأيضاً تقديم المشورة الغذائية الصحية للآباء والأمهات الجدد لدرء المشكلة.

وتكلف السمنة وزارة الصحة البريطانية 5.1 مليار جنيه سنوياً ويخشى التقرير من أن يرتفع الرقم بحلول عام 2050 إلى 10 مليار جنيه. وقال “تيرينس ستيفينسون” رئيس الأكاديمية أن المجتمع يجب أن يعمل الآن معاً لكي يواجه هذه الأزمة الخطيرة. ويشير إلى أن الرأي العالم بحاجة إلى اقناعه بالتخلي عن العادات الغير صحية بنفس الطريقة التي فعلت مع التدخين. وقالت وزارة الصحة أنها تدرس النتائج حالياً لكنها أشارت إلى أن التقرير مبدئياً يشير إلى أننا بحاجة جميعاً إلى التكاتف لمواجهة الأزمة. وتأتي بريطانيا في المرتبة الثانية خلف الولايات المتحدة في نسبة السمنة بين الدول المتقدمة حيث أن 25% من مواطنيها مصابون بالسمنة المفرطة, في الوقت الذي يعاني فيها ثلث الأمريكيون من السمنة.